مقتل 14 جنديا باكستانيا بوزيرستان

سقوط منطقة/ كوتكاي/ في وزيرستان بأدي الجيش الباكستاني
undefined
لقي 14 جنديا باكستانيا على الأقل حتفهم وأصيب 25 آخرون في انفجار عبوة ناسفة زرعت على جانب الطريق في المنطقة القبلية على الحدود مع أفغانستان.
 
وانفجرت القنبلة عند مرور قافلة عسكرية في قرية دوسالي بمقاطعة شمال وزيرستان معقل مسلحي حركة طالبان باكستان، كما قال مسؤول عسكري كبير أكد أن جميع الجنود القتلى كانوا في حافلة واحدة بينما كان المصابون في حافلة تسير خلفها.
 
وبحسب سكان محليين فإن مروحيات عسكرية وصلت إلى المكان بعد الهجوم. ولم تعلن أي جهة على الفور مسؤوليتها عن الهجوم.
 
ومنطقة شمال وزيرستان الجبلية القبلية على الحدود مع أفغانستان معقل رئيسي لحركة طالبان وتنظيم القاعدة، في حين تقع منطقة جنوب وزيرستان تحت سيطرة قبيلة وزير التي وقعت اتفاق سلام مع الجيش الباكستاني.
 
إنهاء الهجمات
وجاء الهجوم بعد يوم واحد من منشور وزعه زعيم الحركة حكيم الله محسود دعا فيه إلى إنهاء الهجمات التي تستهدف جنودا باكستانيين في شمال وزيرستان.

ودعا المنشور المقاتلين المحليين والأجانب إلى الوحدة، مضيفا أن "الأعداء لا يريدون رؤيتنا متحدين ومنظمين في مواجهتهم ويسعون إلى شق صفوفنا". ولم يتضح ما إذا كان المنشور يرتبط بالشائعات بوجود انقسام داخل طالبان.

وشكلت حركة طالبان تحالفات مع عدد من الجماعات المسلحة الأخرى في شمال وزيرستان لمحاربة الحكومة الباكستانية. وينقسم بعض القياديين في الحركة بشأن ما إذا كانت الدولة الباكستانية أم قوات حلف الأطلسي (ناتو) هي هدفهم الرئيسي.

واتضحت هذه الانقسامات في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي عندما تعرض الملا نذير -القيادي من قبيلة وزير في جنوب وزيرستان- لهجوم تفجيري فاشل.

وكان الملا نذير قد وقع اتفاق سلام مع الجيش الباكستاني، ولكنه ساند الهجمات على قوات الناتو في أفغانستان، ويعتقد بشكل كبير أن الهجوم خطط له قادة منافسون من حركة طالبان، وطالبت قبيلة وزير قبيلة حكيم الله محسود بالخروج من أراضيها.

وقتل الملا نذير في هجوم بطائرة بدون طيار الشهر الحالي، ولكن لم يتضح هل سيواصل القيادي الذي حل محله سياساته، كما لم تتضح طبيعة علاقات قبيلة وزير بقبيلة محسود.

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤولين بالجيش الباكستاني أن هناك توترات أيضا بين محسود ونائبه، وظهر الرجلان في الآونة الأخيرة معا في تسجيل فيديو لنفي هذه المزاعم.

وقد يشير قرار وقف الهجمات على الجيش الباكستاني في شمال وزيرستان إلى نية حركة طالبان باكستان مساعدة حركة طالبان الأفغانية في قتالها لقوات الناتو بقيادة الولايات المتحدة في أفغانستان المجاورة، أو التركيز بشكل أكبر على مهاجمة أهداف غربية داخل باكستان، أو قد يكون يهدف إلى توحيد الفصائل المحلية على وجه الخصوص بحسب الوكالة.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

epa03519092 A video grab made available to media on 28 December 2012 shows Hakimullah Mehsud (C) chief of Tehrik-e-Taliban Pakistan (Pakistani Taliban movement) as he shakes hands with Ihsanullah Ihsan the Taliban spokesman during a video recording at an undisclosed location near the Pak-Afghan border. The Taliban in Pakistan have offered a possible ceasefire on conditions including an apparent resumption of government support to Islamist rebels fighting in the disputed Himalayan region of Kashmir. The Taliban has been waging a deadly, five-year war against Pakistan because of its support for the US-led efforts against the insurgency in neighbouring Afghanistan as well as a crackdown on Islamist rebels inside Pakistan. EPA/--- BEST QUALITY AVAILABLE

قالت حركة طالبان الباكستانية إنها ستوقف هجماتها المتقطعة على الجيش الباكستاني في معقل الحركة بمنطقة وزيرستان الشمالية، لكنها ستكثف الهجمات على قوات حلف شمال الأطلسي بأفغانستان. بينما لن ينطبق وقف إطلاق النار في باقي أنحاء البلاد حيث الاشتباكات بين طالبان والأمن.

Published On 13/1/2013
مقتل القيادي الطالباني البارز ملا نذير في غارة لطائرة أمريكية بدون طيار على وزيرستان

نقل مراسل الجزيرة في إسلام آباد عن مصادر أمنية باكستانية أن القيادي البارز في حركة طالبان الملا نذير قتل في غارة جوية لطائرة أميركية بدون طيار على منزله في جنوب وزيرستان ومعه تسعة آخرون، كما قتل أربعة بغارة أخرى في شمال وزيرستان.

Published On 3/1/2013
epa03034552 A picture made available on 15 December 2011 shows masked Pakistani Taliban militants during exercises in lawless Pakistan-Afghanistan border area of Laddah in South Wazirsitan tribal agency, Pakistan, 11 December 2011. Reports state that Pakistan is under intense pressure to eliminate sanctuaries of Taliban and al-Qaeda fighters in its tribal region, as militants respond by intensifying attacks on security and government installations

كشف مسؤول في الحكومة الباكستانية أن السلطات ستطلب مساعدة شيوخ القبائل في العثور على 23 شرطيا يعتقد أنهم سقطوا أسرى لدى حركة طالبان في منطقة شمالية مضطربة قرب أفغانستان.

Published On 28/12/2012
People inspect the site of yesterday's bomb blast in Quetta January 11, 2013. The death toll from a series of bombings in two Pakistani cities on Thursday, one of the bloodiest days in the country's history, has reached 114, police said Friday. REUTERS/Naseer Ahmed (PAKISTAN - Tags: CIVIL UNREST POLITICS)

قُتل 114 شخصا الخميس في أربعة تفجيرات في مدينتين في باكستان. وفي حين دعا زعماء شيعة الجيش إلى السيطرة على مدينة كويتا لحماية الأقلية الشيعية، دان الأمين العام للأمم المتحدة التفجيرات.

Published On 11/1/2013
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة