جرحى بمواجهات مذهبية في إيرلندا الشمالية

Belfast, Antrim, UNITED KINGDOM : Loyalist protesters clash with police in east Belfast, Northern Ireland on January 12, 2013 after the latest loyalist march against the decision to limit the days on which the Union Flag would be flown over Belfast City Hall. Northern Irish demonstrators loyal to Britain clashed with nationalists and police on Saturday in fresh protests against
undefined

أصيب 29 رجل شرطة على الأقل أمس في اشتباك بمدينة بلفاست عاصمة إيرلندا الشمالية، بين شبان مؤيدين لبريطانيا وقوميين إيرلنديين، بعد احتجاج آخر على قرار عدم رفع العلم البريطاني فوق مبنى مجلس المدينة.

وبدأت أعمال الشغب بعد اجتياز محتجين أغلبهم من البروتستانت منطقة كاثوليكية في طريق عودتهم من تجمع حاشد في وسط بلفاست ضد قرار عدم رفع العلم البريطاني، وسارعت الشرطة بالفصل بين الطرفين اللذين تبادلا الرشق بالحجارة والزجاجات الفارغة.

وأرسلت تعزيزات من الشرطة من بينها عشرات من سيارات الجيب وطائرة هليكوبتر وما لا يقل عن ثلاث شاحنات مزودة بخراطيم مياه في محاولة للسيطرة على الحشود، وقالت الشرطة إنها أطلقت ست طلقات بلاستيكية على الأقل.

وقال متحدث باسم الشرطة إن خدمة القطارات في بلفاست تعطلت أمس بعد العثور على شحنة ناسفة صغيرة قرب خط للسكك الحديدية في المدينة.

وينظم الموالون لبريطانيا احتجاجات ليلية منذ أن وافق الأعضاء القوميون في مجلس بلفاست في الثالث من ديسمبر/كانون الأول الماضي على إنهاء تقليد متبع منذ مائة عام برفع علم الاتحاد البريطاني يوميا فوق مجلس المدينة.

وصوت المجلس المحلي لبلفاست -الذي يضم حاليا فصيلا كاثوليكيا أقوى مواليا لإيرلندا- لصالح رفع علم بريطانيا في أيام محددة فقط بدلا من رفعه بشكل يومي، وهو القرار الذي اعتبره البروتستانت المؤيدون لبقاء السلطة البريطانية تعديا على هويتهم، وأنه قُدمت تنازلات أكثر من اللازم للقوميين الإيرلنديين في حكومة تقاسم السلطة.

ومن المقرر عقد قمة لإيجاد حل سلمي الأسبوع المقبل تجمع بين رئيس وزراء إيرلندا الشمالية بيتر روبنسون ونائبه مارتن ماكجينيس من الشين فين، الحزب الكاثوليكي الرئيسي، ووزيرة شؤون إيرلندا الشمالية البريطانية تيريزا فيلييرز، ووزير الخارجية الإيرلندي أيمون جيلمور. 

ومنذ أكثر من شهر، تشهد إيرلندا الشمالية -المقاطعة البريطانية التي تتمتع بنصف استقلال ذاتي- مظاهرات عنيفة أحيانا للمطالبة بالعودة إلى رفع العلم البريطاني في بلفاست بشكل دائم. وفي آخر حصيلة للشرطة فقد أدت المواجهات إلى جرح أكثر من مائة شرطي واعتقال حوالي مائة آخرين منذ مطلع الشهر الماضي.

وعاشت إيرلندا الشمالية ثلاثين عاما من أعمال العنف المذهبية بين الموالين البروتستانت والجمهوريين الكاثوليك أسفرت عن سقوط 3500 قتيل. وعلى الرغم من اتفاق السلام الموقع عام 1998 والذي أرسى تقاسما للسلطة بين الكاثوليك والبروتستانت، فإن حوادث متفرقة لا تزال تحصل في المنطقة.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

afp/Police in armoured vehicles secure the area in Carrickfergus, near Belfast in County Antrim, Northern Ireland on January 11, 2013 after a Loyalist demostration as part of an ongoing campaign opposing Belfast City

تجددت المواجهات في مدينة بلفاست بأيرلندا الشمالية بين قوات الأمن ومئات المتظاهرين، وذلك في أحدث موجة عنف على خلفية قرار اتخذ مطلع الشهر الماضي بإلغاء رفع العلم البريطاني فوق مبنى مجلس مدينة بلفاست.

Published On 12/1/2013
Burning debris blocks the Newtownards Road in east Belfast January 5, 2013. Violent protests flared in Northern Ireland on Saturday as loyalists renewed their anger against restrictions on flying Britain's union flag from Belfast City Hall. REUTERS/Cathal McNaughton (NORTHERN IRELAND - Tags: POLITICS CIVIL UNREST)

قال ممثل للشرطة في أيرلندا الشمالية أمس الأحد -بعد تعرض رجال الشرطة لهجمات جديدة- إن جماعات متشددة مؤيدة لبريطانيا تثير أعمال الشغب التي هزت بلفاست عاصمة أيرلندا الشمالية خلال الشهر المنصرم.

Published On 7/1/2013
PSNI (Police Service of Northern Ireland) police officers in riot gear remove nationalists during a sit-down protest on the main Crumlin Road in North Belfast, Northern Ireland, Tuesday 12th July 2005. Ardoyne Catholic residents and Republicans held a protest over the Northern Ireland Parades Commission decision to let Orangemen march though an nationalist catholic area of North Belfast. EPA/PAUL MCERLANE

اندلعت أعمال عنف بعاصمة إيرلندا الشمالية بلفاست مساء الجمعة بعد قرار بلدية المدينة التوقف عن رفع العلم البريطاني على واجهة مبناها الرئيسي إلا في بعض المناسبات.

Published On 8/12/2012
Irish riot police face protesters of republican groups in Dublin, Ireland, 17 May 2011, during the visit of Britain's Queen Elizabeth II. Protestors blocked traffic and then later began throwing rocks, bricks, bottles and fireworks at Gardai (police). Queen Elizabeth II is on an historic four day state visit to Ireland. EPA/ENDA DORAN

أصيب أكثر من عشرة عناصر شرطة بريطانيين في اشتباكات بين الكاثوليك والبروتستانت في بلفاست بإيرلندا الشمالية الأحد، جراء نزاع بين مؤيدين ومعارضين لبريطانيا على حقهم في إقامة مسيرات في نفس المنطقة.

Published On 3/9/2012
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة