أميركا وأفغانستان تبحثان "الفصل الأخير" للانسحاب

Washington, District of Columbia, UNITED STATES : Afghan President Hamid Karzai (L) and US Secretary of Defense Leon Panetta hold a meeting at the Pentagon in Washington, DC, on January 10, 2013. AFP PHOTO/Jewel Samad
undefined

تعهد وزير الدفاع الأميركي ليون بانيتا الخميس أمام الرئيس الأفغاني حامد كرزاي أن تبقى الولايات المتحدة إلى جانب أفغانستان "تتمتع بالسيادة" تستطيع وحدها ضمان أمنها بعد انسحاب القوات الأميركية مع نهاية 2014.

وقال بانيتا إن الفصل الأخير لقيام أفغانستان ذات سيادة قد بدأ، مؤكداً أن ما تقوم به واشنطن بالشراكة مع كابل يحقق نجاحاً فعلياً.

وأشار بانيتا إلى أنه وكرزاي حققا "تقدما جيدا جدا" في القضايا التي نوقشت، لكنه رفض أن يقول هل اتفقا على حجم أي قوات أميركية ستبقى في أفغانستان للقيام بعمليات "مكافحة الإرهاب" وتقديم خدمات التدريب حالما يتم سحب القوات القتالية.

وأضاف أن الجانبين ملتزمان بالأهداف التي تم الاتفاق عليها في اجتماع قمة لحلف شمال الأطلسي عقد بشيكاغو في مايو/ آيار الماضي، ويدعو أعضاء التحالف إلى مواصلة الجهود لتدريب القوات الأفغانية وتقديم المشورة لها ومساعدتها.

من جانبه أعرب الرئيس الأفغاني عن فرحته لأنه سيعلن عن انتقال آخر الولايات والمناطق إلى السيطرة الأفغانية في وقت لاحق من هذه السنة.

وأضاف كرزاي "أؤكد لكم أن أفغانستان ستتمكن من توفير الأمن لشعبها وحماية حدودها حتى لا تكون أبداً من جديد عرضة لتهديد الإرهابيين عبر حدودنا".

وأكد ثقته في أن بإمكان الولايات المتحدة وأفغانستان إيجاد طريقة للتوصل إلى اتفاق أمني ثنائي بينهما يضمن مصالح أفغانستان ومصالح الولايات المتحدة أيضاً.

ويأمل كرزاي في بقاء قوات أميركية في بلاده لدعم القوات الأفغانية، لكن الأمر لا يزال يتطلب توضيح تفاصيل مهمة حول الدور المحدد لهذه القوات.

ومن المقرر أن يجتمع كرزاي بالرئيس باراك أوباما اليوم الجمعة لعقد مزيد من المباحثات فيما تبقى من القضايا.

وتدرس حكومة أوباما إبقاء قوة تتراوح بين ثلاثة آلاف وتسعة آلاف جندي بأفغانستان، لكن الحكومة الأميركية قالت هذا الأسبوع إنها لا تستبعد إجراء انسحاب كامل للقوات بعد عام 2014.

وقال المبعوث الأميركي لحلف شمال الأطلسي إيفو دالدير إن قرار أوباما "سيتخذ سريعا بعد انتهاء اللقاء" مع كرزاي.

وينشر الحلف الأطلسي حاليا مائة ألف جندي بأفغانستان بينهم 68 ألف جندي أميركي.

ويقول خبراء إن عدد الجنود الذين تريد واشنطن تركهم بعد 2014 مرتبط خصوصا بالأموال التي يريد الأميركيون انفاقها بعد حرب مستمرة منذ 11 عاما أطلقها الرئيس السابق جورج بوش غداة هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

US Soldiers stop traffic leading to the governor's compound in Kandahar on April 28, 2012. Two bodyguards and two suicide attackers were killed in a firefight inside the governor's compound in Afghanistan's southern Kandahar province Saturday, an official said. AFP

قال مسؤولون أميركيون إن إدارة الرئيس باراك أوباما تفكر في الاحتفاظ بقوة يتراوح قوامها ما بين ثلاثة آلاف إلى تسعة آلاف جندي في أفغانستان بعد عام 2014.

Published On 6/1/2013
US Soldiers stop traffic leading to the governor's compound in Kandahar on April 28, 2012. Two bodyguards and two suicide attackers were killed in a firefight inside the governor's compound in Afghanistan's southern Kandahar province Saturday, an official said. AFP

أعلن البيت الأبيض الثلاثاء أن إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما لا تستبعد سحب جميع جنودها من أفغانستان وعدم الإبقاء على أي منهم بعد عام 2014، وذلك قبل أيام من الاجتماع المقرر بين أوباما والرئيس الأفغاني حامد كرزاي.

Published On 9/1/2013
US soldiers from 3rd Platoon, Bulldog Troop, 1st Squadron (Airborne), 91st US Cavalry Regiment, 173rd Airborne Brigade Combat Team, based at Combat Outpost McClain operating under the NATO sponsored International Security Assistance Force (ISAF) patrol in the area of Ahmadzi village in Muhammad Agah, Logar Province on October 6, 2012. The last of the extra 33,000 soldiers President Barack Obama deployed nearly three years ago left late September 2012, and the remaining NATO force of some 112,000 will follow by the end of 2014. AFP PHOTO/ Munir uz ZAMAN

حذر نواب أفغان الأربعاء من أن حربا أهلية ستندلع في البلاد إذا سحبت الولايات المتحدة كل قواتها بنهاية العام القادم. ويأتي هذا التحذير في وقت تناقش واشنطن سحب كل قواتها من هذا البلد بنهاية عام 2014.

Published On 9/1/2013
U.S. Army Lieutenant Kenneth Rowe yells as (from L-R) Sergeant Andrew McMeley, Sergeant Edward Jackson, and Private First Class Ronnie Berryman from 4th Platoon, Dagger Company of the 2nd Battalion, 12th Infantry Regiment open fire on insurgents that had fired on them from a ridge in the town of Manugay in the Pech River valley of Afghanistan's Kunar Province June 26, 2012. REUTERS/Lucas Jackson (AFGHANISTAN - Tags: CONFLICT MILITARY CIVIL UNREST)

أعرب سياسيون أفغان عن قلقهم بشأن إعلان البيت الأبيض أنه يدرس سحباً كاملاً للقوات الأميركية من أفغانستان بعد عام 2014، وحذروا من أن كارثة ستحل وحربا أهلية ستندلع في البلاد إذا ما أقدمت الولايات المتحدة على تنفيذ ذلك.

Published On 10/1/2013
المزيد من احتلال واستعمار
الأكثر قراءة