مقتل 3 ناشطات كرديات بفرنسا

عُثر فجر اليوم الخميس على ثلاث جثث لنساء كرديات تعرضن لإطلاق نار في مركز كردي وسط العاصمة الفرنسية باريس، وقد بدأت الشرطة في التحقيق بالحادث الذي تراه تركيا "تصفية حسابات".

وذكرت الشرطة الفرنسية أن الجثث الثلاث عثر عليها في المركز الإعلامي التابع لـحزب العمال الكردستاني وسط باريس، وأشار إلى أن الجثث كانت مصابة بطلقات نارية في الرأس.

من جانبه أعرب وزير الداخلية الفرنسي مانويل فالس الذي تفقد مسرح الجريمة عن اعتقاده بأن النساء الثلاث "تعرضن للإعدام على الأرجح".

وأشارت مصادر مختلفة إلى أن الضحايا الثلاث هن الناشطة سكينة شانسيز -وهي عضو في حزب العمال الكردستاني-، وفيدان دوغان (32 عاما) وهي ممثلة المؤتمر الوطني الكردستاني في فرنسا، وناشطة ثالثة تدعى ليلى سويليمز.

وقد أدانت تركيا على لسان المتحدث باسم الحكومة بولنت أرينج  تلك العملية. وقالت أنقرة في وقت سابق إن جرائم القتل هذه "تصفية حسابات" تجري داخل الحزب الكردستاني.

وقال نائب رئيس حزب العدالة والتنمية الحاكم في أنقرة "نعلم أن هناك انشقاقات داخل حزب العمال الكردستاني"، وأشار إلى ارتباط هذا الحادث بالحوار الأخير الذي أطلقته أجهزة المخابرات التركية مع زعيم حزب العمال عبد الله أوجلان المسجون لدى السلطات التركية.

وكان مئات الأكراد قد تجمعوا أمام المبنى الذي وقعت فيه عملية القتل، رافعين شعارات لزعيمهم أوجلان، وهاتفين "كلنا حزب العمال الكردستاني"، و"الأتراك قتلة، وهولاند شريكهم"، في إشارة إلى الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند.

يشار إلى أن الأكراد يطالبون الأتراك بحكم ذاتي، وقد حملوا السلاح ضد السلطات التركية منذ 1984 ما أسفر عن مقتل أكثر من 40 ألف شخص.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قررت السلطات الفرنسية منح لاجئين أكراد جنحت سفينتهم قبل أيام قبالة الشواطئ الفرنسية إقامات مؤقتة في البلاد لحين تسوية أوضاعهم القانونية، وطلب حق اللجوء السياسي في البلاد. وقال مسؤولون إن حق الإقامة الدائمة لن يمنح تلقائيا للمهاجرين.

علقت صحف عربية لندنية اليوم على التجاذبات العراقية بشأن تشكيل الحكومة الجديدة، ورأت أن الأكراد سيستخدمون ورقة كركوك القوية للحصول على مكاسب سياسية وجغرافية، كما اهتمت بالأزمة في سوريا ولبنان، ونقلت حوارا لنجل الحريري تحدث فيه عن اغتيال والده.

أدانت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان تركيا لما وصفته بالمعاملة المهينة التي تعرض لها ثلاثة أشخاص بتهمة الانتماء لحزب العمال الكردستاني على يد رجال الشرطة عامي 1994 و1995. وقد حل حزب العمال الكردستاني في أبريل/ نيسان عام 2002.

تظاهر آلاف الأكراد أمس السبت في ستراسبورغ للمطالبة بالإفراج عن زعيم حزب العمال الكردستاني سابقا عبد الله أوجلان في الذكرى الخامسة لاعتقاله في كينيا وسجنه في تركيا. وحكم على أوجلان بالإعدام وخفف إلى المؤبد بعد إلغاء عقوبة الإعدام بتركيا.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة