قتيل ومفقودون بغرق قارب قبالة إيطاليا


قال متحدث باسم خفر السواحل الإيطالي اليوم الجمعة إن رجلا واحدا على الأقل غرق وفقد عشرات إثر غرق قارب يقل مهاجرين سريين قبالة جزيرة لامبيدوزا بإقليم صقيلية جنوبي إيطاليا، وتم إنقاذ العشرات.

وذكر المتحدث أنه تم إنقاذ 56 شخصا من بينهم امرأة حامل بعد أن اتصل المهاجرون هاتفيا بخدمة الطوارئ خلال الليل للإبلاغ عن تعرض قاربهم لمشاكل قرب جزيرة لامبيون الصغيرة غرب جزيرة لامبيدوزا التي تقع على بعد نحو 130 كيلومترا إلى الشرق من تونس.

وطبقا لروايات ناجين فقد كان هناك نحو مائة مهاجر في القارب حين واجه مشاكل وهو على بعد نحو 12 ميلا بحريا قبالة لامبيدوزا. ولا تزال أعمال البحث عن المفقودين متواصلة وتشارك فيها زوارق تابعة للميناء والجمارك وسفن تابعة لحلف شمال الأطلسي (ناتو).

وتشير المعلومات الأولية إلى احتمال غرق المركب الذي لم يعثر عليه حتى الآن، بينما يجري التحقق من تفاصيل الحادثة وجنسية المهاجرين.
 
ويذكر أنه في العام الماضي وصل عشرات الآلاف من اللاجئين والراغبين في الهجرة إلى لامبيدوزا خلال انتفاضات الربيع العربي في شمالي أفريقيا مما خلق أزمة في الجزيرة الإيطالية الصغيرة، لكن تدفق المهاجرين تراجع هذا العام.

وتحملت إيطاليا النصيب الأكبر من المهاجرين القادمين بحرا إلى جنوبي أوروبا الذين ازداد عددهم خلال السنوات القليلة الماضية. ويغامر غالبية المهاجرين بالقيام برحلة محفوفة بالمخاطر في البحر  المتوسط في قوارب صيد صغيرة مكتظة ومات الآلاف إما نتيجة غرق القوارب أو نتيجة صعوبة الظروف في البحر أو بسبب نقص الطعام والمياه.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

اكتشفت دورية لخفر السواحل بإيطاليا جثث 11 مهاجرا أفريقيا على ظهر زورق صغير قبالة جزيرة لامبيدوسا الإيطالية. وقال مسؤول في خفر السواحل إنه تم انتشال 14 من المهاجرين غير القانونيين أحياء.

عثرت الشرطة الإيطالية على قارب صيد خشبي به نحو 211 مهاجراً أفريقياً غير شرعي بأحد أكبر الهجرات الجماعية غير الشرعية لأوروبا هذا العام، حيث تم العثور عليهم قبالة ساحل جزيرة لامبيدوسا الإيطالية التي تبعد نحو 200 كلم شمال ليبيا.

قالت السلطات الإيطالية إن سفينة تقل 760 شخصا أغلبهم أفارقة من جنوب الصحراء وصلت إلى جزيرة لامبيدوزا في جنوب إيطاليا الثلاثاء قادمة من ليبيا.

أعلنت مصادر إيطالية رسمية أن سفينة تقل 300 مهاجر جنحت خلال اقترابها من مرفأ جزيرة لامبيدوزا الإيطالي، مما دفع عددا كبيرا من الركاب وبينهم نساء وأطفال إلى إلقاء أنفسهم في البحر.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة