رومني: سلبية أوباما قادت إلى الفوضى

اتهم المرشح الجمهوري للانتخابات الرئاسية الأميركية مت رومني الرئيس الحالي باراك أوباما بـ"السلبية" التي قال إنها أدت إلى "الفوضى", وذلك بعد أعمال العنف الدامية بالعالم الإسلامي التي سببها فيلم مسيء للإسلام أنتج في الولايات المتحدة

واعتبر رومني بكلمة ألقاها في بلمونت ماساتشوستس (شمال شرق) أن نظرية أوباما ومفادها أن "تلاشي الزعامة الأميركية سيهدئ الغضب علينا ويجلب لنا تأييدا؛ لم تفشل فقط بل أدت إلى المزيد من الفوضى". وأضاف أن السياسة الخارجية للرئيس سلبية وهي سياسة إنكار. 

وهاجم رومني تصريحات أوباما التي قال فيها إن أعمال العنف بالعالم الإسلامي "عقبات على الطريق". 

واعتبر أن مثل هذا التأكيد بشأن أحداث صادمة يكشف أن الرئيس لا يدرك حقيقة خطورة الرهانات في الشرق الاوسط. 

وأضاف "هذا يضع الولايات المتحدة وأصدقاءها وحلفاءها تحت رحمة ما يحدث ورحمة أولئك الذين يريدون بنا شرا". 

وقال أيضا "نحن رأينا رد فعل ملتبس وبطيء ومتضارب على الهجوم الإرهابي في ليبيا، ورفض مصارحة الأميركيين بشأن ما حدث, وفشلا كاملا في تفسير التهديد الإرهابي المتعاظم الذي نواجهه في المنطقة". 

وسخرت المعارضة الجمهورية من تغيير الحكومة روايتها بشأن الهجوم على القنصلية الأميركية في بنغازي شرق ليبيا الذي قتل فيه سفير واشنطن بطرابلس، قبل أن تقر بأن الهجوم "عمل إرهابي" من فعل القاعدة.

ويجري رومني مساء الأربعاء المقبل في دينفر (كولورادو-غرب) أول مناظرة تلفزيونية مع أوباما في السباق للفوز برئاسة الولايات المتحدة بانتخابات السادس من نوفمبر/تشرين الثاني المقبلة.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

اختار الحزب الجمهوري الأميركي مت رومني مرشحا له لانتخابات الرئاسة لعام 2012 لينافس الرئيس المنتهية ولايته باراك أوباما. وأظهرت استطلاعات للرأي قبل ثمانية أسابيع تقريبا من الانتخابات نوايا تصويت متقاربة للمرشحين الجمهوري والديمقراطي.

“كنت أعتقد أننا وصلنا إلى قمم جديدة من الجرأة في 2010 عندما ادعى بول ريان أنه “محافظ مالي”، رغم أن “خريطة طريقه لمستقبل أميركا” الجديدة قد أضافت 62 تريليون دولار للدين القومي قبل موازنة الميزانية نصف قرن من الآن”.

وضع المرشح الجمهوري للانتخابات الرئاسية الأميركية مت رومني نفسه في مأزق انتخابي، جعله وهو الحاكم السابق لولاية ماساشوستس، وصاحب الخبرة التبشيرية للكنيسة المورمونية يجد صعوبة بالغة في تدارك عدد من تصريحاته المتعلقة بقضايا داخلية وأخرى خارجية.

أظهر استطلاع للرأي تقدم الرئيس الأميركي والمرشح الديمقراطي للانتخابات باراك أوباما بفارق خمس نقاط مئوية على منافسه الجمهوري مت رومني الذي يكثف جهوده في الولايات المتأرجحة، فيما تستعر الحملات والاتهامات المتبادلة بين الرجلين للظفر بأصوات الناخبين قبل سبعة أسابيع على الانتخابات الرئاسية.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة