هيغ يدعو لعودة التفاوض بشأن أسانج

قال وزير الخارجية البريطاني ويليام هيغ إنه على السلطات الإكوادورية أن تعود فورا للتفاوض بشأن مصير مؤسس موقع ويكيليس الأسترالي جوليان أسانج لإيجاد حل دبلوماسي للأزمة التي اندلعت بين لندن وكيتو.

وأضاف هيغ في بيان مكتوب لمجلس العموم البريطاني إنه تمت دعوة حكومة الإكوادور لاستئناف المفاوضات بشأن هذه الأزمة.

ولجأ أسانج إلى السفارة الإكوادورية في 19 يونيو/حزيران الماضي, ومنحته سلطات كيتو حق اللجوء لكنه ظل حبيس مبنى السفارة مخافة اعتقاله -في حال خروجه- من قبل الشرطة البريطانية وتسليمه للسويد التي تطلبه على خلفية اتهامات باعتداءات جنسية.

وأبدى هيغ أسفه لإقدام حكومة الإكوادور في 16 أغسطس/آب الماضي على منح أسانج اللجوء السياسي "بدلا من استمرار المحادثات حول الموضوع".

وقال الوزير البريطاني إنه أمر بفتح حوار رسمي ومنتظم مع الإكوادور بهدف التوصل إلى "حل مقبول للأزمة", مضيفا أن بلاده ستواصل كذلك بحث القضية مع السلطات السويدية المهتمة باستكمال إجراءات تسليم أسانج.

ويتخوف أسانج من أن تسلمه السلطات السويدية إلى الولايات المتحدة حيث يمكن أن يصدر عليه حكم هناك بالإعدام، وذلك بعد أن نشر موقعه الشهير عام 2010 مئات الآلاف من الوثائق الخاصة بالجيش الأميركي حول الحرب في العراق وأفغانستان، إضافة إلى برقيات دبلوماسية تسببت في حرج بالغ لواشنطن.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

اتهمت واشنطن مؤسس موقع ويكيليكس جوليان أسانج بترديد "تصريحات جامحة" عن حملة أميركية للثأر منه بهدف صرف الانتباه عن مزاعم الاغتصاب الموجهة له في السويد. ومن جهة أخرى، اخترقت جماعة أنونيموس موقع وزارة العدل البريطانية احتجاجاً على كيفية تعاملها مع قضية أسانج.

في أحدث تداعيات الأزمة الناشئة عن لجوء مؤسس موقع ويكيليكس جوليان أسانج إلى سفارة الإكوادور في لندن، أعلن الرئيس الإكوادوري استعداد بلاده للحوار مع بريطانيا والسويد لحل القضية، بينما هدد الرئيس الفنزويلي بريطانيا بـ"ردود قاسية جدا" في حال اقتحمت سلطاتها السفارة.

استبعدت أستراليا أن تقوم السويد بتسليم مؤسس موقع ويكيليكس جوليان أسانج إلى واشنطن في ظل احتمال أن يواجه حكما بالإعدام أو محاكمة عسكرية، بينما طالب رئيس إكوادور رافاييل كوريا بريطانيا بسحب تهديداتها باقتحام سفارة بلاده في لندن لاعتقال أسانج اللاجئ فيها.

أعلن الرئيس الإكوادوري أن الأزمة الدبلوماسية مع بريطانيا تم تجاوزها إثر سحب الأخيرة تهديدا باقتحام سفارة الإكوادور في لندن لاعتقال جوليان أسانج الذي لجأ للسفارة منذ نحو شهرين، ووجه انتقادات لقانون العقوبات في السويد التي تطالب بتسلم أسانج لمحاكمته بتهم تحرش.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة