فيضانات بإسبانيا تخلف قتلى

لقي عشرة أشخاص على الأقل مصرعهم الجمعة في جنوبي إسبانيا جراء الأمطار الغزيرة التي أدت إلى تشكيل سيول وفيضانات فيما تم إجلاء المئات بمنطقتي أندلسية ومورسيا.

وغمرت مياه الفيضانات عدة مناطق جنوبي البلاد مما أدى إلى إغلاق طرق وتعطيل حركة السكك الحديدية. ولحقت أضرار جسيمة بالطرق وانهار جسران على طرق سريعة وشوهدت سيارات عائمة في مياه الفيضانات.

واستخدم عمال الطوارئ القوارب المطاطية لإنقاذ ضحايا الفيضانات كما تم نشر المئات من الجنود للمساعدة. أما في بلدة أرشدونة قرب ملقا فجرى إنقاذ السكان من أسطح المباني بواسطة مروحيات.

وقال رئيس الحكومة الإقليمية في ملقا إلياس ريندودو إن بعض القرى عزلت عن العالم الخارجي بسبب مياه الفيضانات. وأضاف أن بعض المناطق شهدت مياه فيضانات بلغ ارتفاعها أربعة أمتار فوق المستويات الطبيعية للأنهار.

وفي بلدة جانديا تردد أن 35 شخصا أصيبوا بعد أن اجتاح إعصار أحد المهرجانات بحسب الصحافة المحلية.

واضطرت السلطات الإسبانية إلى إلغاء سبع رحلات جوية دولية على الأقل كان من المقرر أن تقلع من مدينة فالنسيا بعد أن غمر ما يقدر بـ180 لترا من المياه لكل متر مربع مدارج المطار. كما غمرت المياه صالة الوصول في المطار بشكل جزئي أيضاً.

وقال رئيس الوزراء الإسباني ماريانو راخوي -الذي كان يتحدث في مدينة فيكتوريا بإقليم الباسك– إن حكومته سوف تناشد الاتحاد الأوروبي للحصول على المساعدات التي يمنحها الاتحاد تحت بند الكوارث.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

ضربت موجة برد إسبانيا حيث عطلت الأمطار والرياح والثلوج حركة السير وقطعت الكهرباء خاصة في شمالي البلاد. ونزلت الحرارة عشر درجات منذ الاثنين.

قال مكتب رئيس الوزراء الإسباني خوسيه لويس ثاباتيرو إن عشرة أشخاص قتلوا في زلزال بقوة 5.3 درجات ضرب مدينة لوركا بجنوب شرقي البلاد. وتسبب الزلزال في انهيار منازل وألحق أضرارا بكنائس ومبان عامة، وأحدث هزات في جميع أرجاء إقليم مورسيا.

المزيد من أمطار وسيول
الأكثر قراءة