إيران: على إسرائيل وضع خط أحمر لنفسها

قالت إيران اليوم السبت إنه يتعين على إسرائيل أن تضع خطا أحمر لنفسها ولترسانتها النووية بدلا من أن تضع ذلك الخط لغيرها.

يشار إلى أن عبارة "الخط الأحمر" أصبحت  شائعة الاستخدام في الحرب الكلامية بشأن البرنامج النووي الإيراني حيث تقول إسرائيل إنه يتعين على العالم أن يضع مثل هذا الخط ليظهر لإيران مدى التقدم المسموح لها به في برنامجها النووي. 

وقال وزير الدفاع الإيراني الجنرال أحمد وحيدي "يجب إبلاغ رئيس وزراء النظام الصهيوني (إسرائيل) مع رسمه الذي عرضه في الأمم المتحدة بأنه إذا كان امتلاك القنبلة الذرية يعد تجاوزا لخط أحمر، فإنه يتعين عليه عندئد أن يضع هذا الخط للنظام الصهيوني الذي لديه العشرات من الرؤوس الحربية النووية". 

وكان وحيدي يشير بذلك إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الذي رسم في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة الخميس الماضي "خطا أحمر" للبرنامج الإيراني الخاص بالأسلحة النووية المشتبه فيه مع رسم لقنبلة على وشك الانفجار ليرمز إلى هذا الخط. 

نتنياهو رسم في كلمته بالأمم المتحدة خطا أحمر يشير لبرنامج إيران النووي (الفرنسية)

وتساءل وحيدي "ما هي الدولة الأكثر خطورة؟ نظام لديه أسلحة نووية يهدد دولة أخرى بشن هجوم عسكري ضدها أم دولة تؤيد نزع السلاح النووي وتسعى لبرامج نووية سلمية في إطار الالتزامات الدولية؟". 

وبينما أخذت الحكومة الإيرانية الخطاب الذي ألقاه نتنياهو على محمل الجد  تماما، فإنه ترددت تقارير بأن رئيس الوزراء الإسرائيلي ورسمه الخاص بالقنبلة كان بمثابة وسيلة تسلية للإيرانيين العاديين.  

ولم تعترف إسرائيل أبدا بامتلاك أسلحة ذرية، لكن الخبراء يرون أنها تملك مائتي رأس نووية على الأقل.

وفي الأسابيع الأخيرة كرر نتنياهو مطالبته الإدارة الأميركية بتحديد "خطوط حمر واضحة" لإيران لا تتجاوزها في برنامجها النووي وإلا عرضت نفسها لهجوم عسكري.

إلا أنه لقي عدم استجابة متكررة وواضحة من واشنطن حيث وصف الرئيس باراك أوباما دعوات إسرائيل بتوجيه إنذارات نهائية لإيران بأنها نوع من "الضجيج".

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

فض رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو صباح اليوم الأربعاء اجتماعا للحكومة الإسرائيلية المصغرة للشؤون السياسية والأمنية (الكابينيت)، احتجاجا منه على تسريب معلومات من اجتماع عقد أمس وخصص لسماع التقييمات السنوية الاستخبارية حول إيران.

5/9/2012

أعلن قائد الحرس الثوري الإيراني الجنرال محمد علي جعفري أن إسرائيل ستشن الحرب على إيران “في نهاية المطاف”، وأن بلاده مستعدة لمثل هذا الاحتمال، وقال إن الدمار سيلحق بإسرائيل، بينما اتهمت إسرائيل الوكالة الدولية للطاقة الذرية بتسريب أسرار نووية لإسرائيل.

23/9/2012

قال الرئيس الإيراني أحمدي نجاد اليوم الاثنين إن إسرائيل ليس لها جذور في تاريخ الشرق الأوسط، بينما إيران لها جذور ضاربة في التاريخ منذ آلاف السنين، واستبعد في الوقت نفسه حدوث أي تقدم في المفاوضات حول برنامج بلاده النووي قبل الانتخابات الأميركية.

24/9/2012

توعد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو برد قاس في الأمم المتحدة على أحدث هجوم من الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد على إسرائيل، وقال إنه مصمم على منع إيران من امتلاك أسلحة نووية.

27/9/2012
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة