أوباما ونتنياهو متوافقان بشأن إيران


أعلن البيت الأبيض أمس الجمعة أن الرئيس باراك أوباما ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو "متوافقان تماما" على ضرورة منع إيران من حيازة سلاح نووي، وذلك بعد اتصال هاتفي بين الجانبين، مما فسر على أنه مسعى لتخفيف التوتر بينهما بشأن كيفية التعامل مع البرنامج الإيراني.

وكان أوباما قد اختار عدم مقابلة نتنياهو خلال زيارته للولايات المتحدة على هامش انعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة، لكنه أجرى مكالمة -استمرت 20 دقيقة- مع نتنياهو الذي التقي وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون في وقت سابق، وسط مؤشرات على التحرك نحو تهدئة في حربهما الكلامية بشأن كيفية التصدي لطهران.

وقال مسؤول بالخارجية الأميركية رفض كشف هويته، إن كلينتون ونتنياهو أجريا "مناقشة معمقة حول إيران، وجددا التأكيد أن الولايات المتحدة وإسرائيل تتقاسمان الهدف نفسه لجهة منعها من امتلاك سلاح نووي".

من جهته قال نتنياهو للتلفزيون الإسرائيلي "أجريت محادثة طيبة للغاية مع الرئيس أوباما(..) فريقانا يجريان محادثات".

كما أجرى نتنياهو -الذي يضع نصب عينيه سباق الرئاسة الأميركي المحتدم- مكالمة هاتفية مع مت رومني المنافس الجمهوري لأوباما، والذي اتهم الرئيس الأميركي بأنه يتخذ موقفا أشد من اللازم تجاه إسرائيل، ولا يتعامل بقدر كاف من الصرامة مع إيران.

وكان نتنياهو قد استغل كلمته أمام الأمم المتحدة يوم الخميس لمواصلة الضغط على واشنطن لوضع "خط أحمر" لطهران، لكنه خفف لهجته وأشار إلى أن أي هجوم إسرائيلي على إيران لن يكون قبل الانتخابات الأميركية المقررة يوم 6 نوفمبر/تشرين الثاني. المقبل

وأدت شكاوى نتنياهو الحادة بشأن سياسة واشنطن تجاه إيران منتصف سبتمبر/أيلول الجاري إلى أزمة في العلاقات الأميركية الإسرائيلية، وأثارت ردود فعل غاضبة في إسرائيل ووسائل الإعلام الأميركية بسبب ما بدا أنه تدخل منه في السياسة الأميركية،  إلا أن مساعدا لأوباما ذهب إلى أبعد من ذلك قائلا إن "التوتر أقل مما كان عليه".

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أشارت صحيفة فايننشال تايمز البريطانية إلى الخطوط الحمراء التي طالب بها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو واشنطن بشأن البرنامج النووي الإيراني، وقالت إن إصرار نتنياهو على طلبه يلقي بظلاله على العلاقات الأميركية الإسرائيلية.

24/9/2012

توعد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو برد قاس في الأمم المتحدة على أحدث هجوم من الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد على إسرائيل، وقال إنه مصمم على منع إيران من امتلاك أسلحة نووية.

27/9/2012

طالب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الخميس بوضع خطّ أحمر لإيران بشأن برنامجها النووي، وقال إن أميركا وإسرائيل يمكنهما رسم طريق مشترك لمنع إيران من امتلاك أسلحة نووية. وانتقد خطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي وصف فيه الاستيطان بأنه “عنصري وكارثي”.

27/9/2012

هددت طهران أمس بالرد “بكل ما يلزم من قوة” على أي هجوم، وذلك في أول رد فعل على طلب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وضع خطّ أحمر واضح لبرنامج إيران النووي، وأعلنت أميركا وإسرائيل اتفاقهما على منع طهران من حيازة السلاح النووي.

28/9/2012
المزيد من تكتلات إقليمية ودولية
الأكثر قراءة