ملايين المتضررين بفيضانات باكستان

قتل 371 وتضرر نحو 4.5 ملايين باكستاني من جراء الفيضانات الموسمية التي بدأت مطلع سبتمبر/أيلول لتلحق الضرر الأكبر في إقليم السند بالجنوب يليه إقليم البنجاب وسط البلاد.

وقالت السلطة الوطنية لإدارة الكوارث إن المناطق الأكثر تضررا هي إقليم السند في الجنوب حيث تضرر 2.8 ملايين شخص، ثم إقليم بلوشستان في الجنوب الغربي، والمناطق الجنوبية من إقليم البنجاب.

وقال المسؤولون إن الفيضانات والأمطار تسببت في انهيار المنازل وإلحاق ضرر جسيم بمساحات شاسعة من الأراضي الزراعية وبقطعان الماشية.

وتواصل فرق الإنقاذ الحكومية التي يدعمها الجيش الوصول إلى المتضررين لتقديم مواد الإغاثة والإعاشة لهم، بينما تستمر جهود تجفيف مياه الفيضان من مساحات واسعة من الأراضي.

وقال متحدث باسم سلطة إدارة الكوارث إن الحكومة ليست بصدد طلب مساعدة خارجية، وأضاف لوكالة الصحافة الفرنسية أن "موقف الحكومة أنه ستتم معالجة الوضع بمواردنا الخاصة".

يشار إلى أن باكستان شهدت عام 2010 فيضانات كانت السوأى في تاريخ البلاد حيث تضرر منها نحو عشرين مليون شخص، وقضى فيها 1800 آخرون.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

تسببت الفيضانات في باكستان منذ أواخر أغسطس/آب الماضي في وفاة أكثر من 230 شخصا وفي أضرار مادية جسيمة، مما دفع رئيس الوزراء يوسف رضا جيلاني لإلغاء زيارة إلى الولايات المتحدة من أجل الإشراف على جهود الإغاثة.

قالت الأمم المتحدة أمس الجمعة إنها ستزيد مساعداتها لباكستان في أعقاب الفيضانات التي تسببت في وفاة 270 شخصا، كما أعلن الاتحاد الأوروبي أنه سيقدم عشرة ملايين يورو مساعدات إضافية، في الوقت الذي وُجهت فيه انتقادات للحكومة الباكستانية لتباطئها في التصدي لتداعيات الفيضانات.

ذكرت الحكومة الباكستانية اليوم، أن عدد الأشخاص الذين تضرروا في الفيضانات الأخيرة التي اجتاحت باكستان ارتفع إلى أكثر من سبعة ملايين شخص، وبلغت حصيلة القتلى342 شخصا بينما بلغ عدد المصابين 633، في وقت تسعى فيه السلطات جاهدة لتقديم مواد إغاثة، وإجلاء المتضررين.

لا يزال آلاف الباكستانيين محاصرين بمياه الفيضانات التي اجتاحت مناطق واسعة جنوبي البلاد وتسببت بتشريد الملايين في الوقت الذي حذرت منظمات دولية من تفشي الأمراض والأوبئة.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة