أسانج يشن هجوما لاذعا على أوباما

أ

شن جوليان أسانج مؤسس موقع ويكيليكس في مداخلة عبر دائرة تلفزيونية مغلقة من مكان إقامته في لندن هجوما عنيفا على الرئيس الأميركي باراك أوباما, لدعمه حرية التعبير في الشرق الأوسط في الوقت الذي يضطهد فيه منظمته لتسريبها برقيات دبلوماسية. 

وأدلى أسانج -الذي يقيم بسفارة إكوادور في العاصمة البريطانية منذ يونيو/حزيران الماضي لتفادي التسليم إلى السويد- بتعليقاته أثناء لقاء على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة. 

وسخر أسانج من أوباما لدفاعه عن حرية التعبير في العالم العربي في كلمته في الأمم المتحدة يوم الثلاثاء, مشيرا إلى تجربته كدليل على أن أوباما ذهب إلى مدى أبعد من أي رئيس أميركي آخر لتجريم حرية التعبير. 

وقال أسانج إن الوقت حان لأن يفي أوباما بكلمته, وأن تتوقف الولايات المتحدة عن اضطهاد موقع ويكيليكس. 

وتطوق السلطات البريطانية مبنى سفارة إكوادور, وقالت إنها ستلقي القبض على أسانج وتسلمه إلى السويد, لمواجهة اتهامات بالاغتصاب والاعتداء الجنسي. 

ويخشى محامو أسانج وحكومة إكوادور أن السويد بدورها قد تسلمه إلى الولايات المتحدة, حيث يقولون إنه قد يواجه عقوبة الإعدام. 

وقال أسانج -الذي بدا في صحة جيدة بينما كان يجلس إلى مكتب وخلفه رف من الكتب- إن بريطانيا والسويد رفضتا حتى الآن تقديم ضمانات بأنه لن يجري تسليمه إلى الولايات المتحدة. 

ومن المقرر أن يجتمع وزير الخارجية الإكوادوري ريكاردو باتينو مع نظيره البريطاني وليام هيغ في نيويورك اليوم الخميس لمناقشة مسألة أسانج, وقال باتينو إن هناك مسارات متعددة قد تؤدي إلى مخرج للأزمة.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

في أحدث تداعيات الأزمة الناشئة عن لجوء مؤسس موقع ويكيليكس جوليان أسانج إلى سفارة الإكوادور في لندن، أعلن الرئيس الإكوادوري استعداد بلاده للحوار مع بريطانيا والسويد لحل القضية، بينما هدد الرئيس الفنزويلي بريطانيا بـ”ردود قاسية جدا” في حال اقتحمت سلطاتها السفارة.

21/8/2012

اتهمت واشنطن مؤسس موقع ويكيليكس جوليان أسانج بترديد “تصريحات جامحة” عن حملة أميركية للثأر منه بهدف صرف الانتباه عن مزاعم الاغتصاب الموجهة له في السويد. ومن جهة أخرى، اخترقت جماعة أنونيموس موقع وزارة العدل البريطانية احتجاجاً على كيفية تعاملها مع قضية أسانج.

21/8/2012

استبعدت أستراليا أن تقوم السويد بتسليم مؤسس موقع ويكيليكس جوليان أسانج إلى واشنطن في ظل احتمال أن يواجه حكما بالإعدام أو محاكمة عسكرية، بينما طالب رئيس إكوادور رافاييل كوريا بريطانيا بسحب تهديداتها باقتحام سفارة بلاده في لندن لاعتقال أسانج اللاجئ فيها.

22/8/2012

أعلن القضاء الأميركي أن محاكمة الجندي المتهم بتسريب وثائق أميركية سرية إلى موقع ويكيليكس، ستبدأ في 4 فبراير/شباط. أما مدير الموقع جوليان أسانج، اللاجئ بسفارة الإكوادور في بريطانيا، فتوقع انفراجا لأزمته فيما بين ستة أشهر وعام.

31/8/2012
المزيد من دولي
الأكثر قراءة