طهران تهدد بالرد على الهجوم عليها

In this Sept. 22, 2011 photo, members of Iran's Revolutionary Guard march in front of the mausoleum of the late Iranian revolutionary founder Ayatollah Khomeini, just outside Tehran, Iran, during armed an forces parade marking the 31st anniversary of the start of the Iraq-Iran war. Among the many mysteries inside Iran's ruling hierarchy, the Quds Force, which sits atop the vast military and industrial network of the Revolutionary Guard, has a special place in the shadows
undefined
تصاعدت التهديدات الإيرانية بالرد على أي هجوم قد يستهدفها بسبب برنامجها النووي، وجاء ذلك غداة تعهد الرئيس الأميركي باراك أوباما بمنع إيران من الحصول على السلاح النووي، وقبيل اجتماع مقرر غدا الخميس لمجموعة "5+1" على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.

وقال قائد القوة البرية للجيش الإيراني العميد أحمد رضا بوردستان إن أي هجوم على إيران "سيلاقي رداً مدمراً منا"، ونقلت وكالة مهر للأنباء الإيرانية عن العميد بوردستان قوله "إن إيران ليست بصدد العدوان على أية دولة..، إلا أن أي أحد يريد مهاجمتنا سيتلقى ردا مدمرا منا".

ومن جانبه قال العميد حسين سلامي نائب القائد العام للحرس الثوري الإيراني إن قواته قادرة على استهداف أي موقع في العالم. ونسبت وكالة مهر إلى العميد سلامي قوله إن طهران بلغت من القوة العسكرية حداً يجعلها قادرة على استهداف أي نقطة وموقع في العالم في أي لحظة وبأي حجم تشاء.

نجاد اعتبر أن القضية النووية الإيرانية أصبحت سياسية بالكامل (الفرنسية)نجاد اعتبر أن القضية النووية الإيرانية أصبحت سياسية بالكامل (الفرنسية)

إنجاز جديد
وتأتي هذه التهديدات في الوقت الذي أبدى فيه الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد عدم ممانعة بلاده في مواصلة المحادثات مع مجموعة "5+1" (الولايات المتحدة والصين وروسيا وبريطانيا وفرنسا وألمانيا) على أساس القانون والعدالة.

وأشار -في تصريح أدلى به للتلفزيون الياباني "أن إج كي" على هامش المشاركة في الاجتماع الـ67 للجمعية العامة للأمم المتحدة- إلى استعداد طهران -في حال تم توفير اليورانيوم المخصب لها في مستوى 20% بسعر وظروف عادية- أن نتخلى عن إنتاجه داخل البلاد.

وأعرب عن أسفه لأن "من يمتلك اليوم آلاف القنابل النووية في ترساناته، يعتبر استخدام الطاقة النووية مساويا لإنتاج القنبلة النووية، وهو ما يتعاملون به مع إيران"، واعتبر أن القضية النووية الايرانية أصبحت سياسية بالكامل، وينبغي حلها وتسويتها عبر الطرق السياسية".
   
اجتماع جديد
وفي المقابل، أعلن دبلوماسي أميركي مساء أمس الثلاثاء أن الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي وألمانيا ستجتمع غدا الخميس على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة لمناقشة الملف الإيراني.

وقال هذا الدبلوماسي -الذي فضل عدم الكشف عن هويته- إن هذا الاجتماع لمجموعة "5+1" سيعقد على مستوى وزاري، وأوضح أن الاجتماع سيتطرق للحديث عن المرحلة المقبلة فيما يتعلق بملف إيران النووي.

وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما قد تعهد في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة بمنع إيران من امتلاك سلاح نووي، وقال "يجب ألا يكون هناك أي شك في أن امتلاك إيران لسلاح نووي ليس تحديا يمكن احتواؤه، بل إنه سيهدد بالقضاء على إسرائيل وعلى أمن دول الخليج واستقرار الاقتصاد العالمي".

واعتبر أن ذلك "هو السبب الذي يجعل تحالفا من الدول يحاسب الحكومة الإيرانية، وهذا هو السبب الذي يجعل الولايات المتحدة تبذل كل ما بوسعها لمنع إيران من امتلاك سلاح نووي".

المصدر : وكالات