إيزاك يُغيث ولايات الجفاف بأميركا

إيزاك نقمة ونعمة في أميركا (الفرنسية)

أدى الإعصار إيزاك الذي اجتاح السبت مناطق الغرب الأوسط الأميركي إلى هطول أمطار غزيرة طال انتظارها لتكون بمثابة الغوث لتلك المناطق المتعطشة للمياه، وذلك بعد أن نشر الدمار عبر سواحل الولايات المطلة على خليج المكسيك، وأودى بحياة 30 شخصا على الاقل أثناء اجتياحه البحر الكاريبي وولايتيْ لويزيانا وميسيسيبي.

وقالت السلطات الأميركية إن إيزاك تسبب في هطول أمطار على مناطق تعاني من الجفاف في الغرب الأوسط الأميركي وأسقط أمطارا على ولايات أركانساس، وميزوري، وجنوب إلينوي، ليحمل الأمل لباقي المناطق التي أضيرت بسبب الجفاف. وسط توقعات بتحركه نحو ولايتيْ إنديانا وأوهايو.

وبلغ إيزاك اليابسة في وقت متأخر من يوم الثلاثاء الماضي في ولايتيْ لويزيانا والميسيسيبي وأجزاء من ولاية آلاباما ليسقط أمطارا وصل ارتفاعها 50 سنتيمترا.

ومن المتوقع أن يكون الإعصار إيزاك نعمة ونقمة بالنسبة لحزام المحاصيل الذي ضربه الجفاف في الغرب الأوسط الأميركي، حيث قال خبراء إن الأمطار المصاحبة له جاءت بعد فوات الأوان بحيث يتعذر أن يستفيد منها محصول الذرة ومعظم محصول فول الصويا. 

ومن المقرر أن يزور الرئيس الأميركي باراك أوباما المنطقة غدا الاثنين بعد أن أعلن تعرض ميسيسبي ولويزيانا لكارثة يوم الأربعاء الماضي. ومن المقرر أيضا أن تصدر وزارة الزراعة الأميركية الثلاثاء المقبل تقديرات بشأن الأضرار التي ألحقها إيزاك بمحاصيل القطن والأرز في دلتا الميسيسيبي ومنطقة وادي الميسيسبي.

متضررون شردهم الإعصار  (الفرنسية)

تراجع
وقالت هيئة الأرصاد الجوية القومية إن أعلى سرعة للرياح يحركها الإعصار تراجعت إلى 32 كيلومترا في الساعة، وإن السيول تتناقص ولا تزال التحذيرات من الفيضانات سارية بالنسبة لمنطقة كنساس سيتي بولاية ميزوري وجنوب وسط إيلينوي.
 
وأفادت السلطات بأن هناك خمس حالات وفاة على الأقل في لويزيانا وحالتين في ميسيسبي المجاورة عزيت إلى إيزاك، بينما ظل سكان الولايتين يعانون من انقطاعات في الكهرباء وفيضانات واسعة أمس.

وقال مسؤولون في الحكومة المحلية إن الكهرباء ظلت مقطوعة عن أكثر من 500 ألف من المنازل والمحال التجارية في أنحاء لويزيانا صباح أمس، مما تسبب في حرمانهم من أجهزة تكييف الهواء في ظل درجات حرارة مرتفعة للغاية.

وعن الآثار الأخرى للإعصار، قال منظمون أميركيون إن 93% من الإنتاج اليومي للنفط و65% من الإنتاج القومي للغاز في الجزء الذي تديره الولايات المتحدة من خليج المكسيك لا يزال مغلقا بسبب إيزاك. 
 
ضحايا
وأودى إيزاك بحياة 23 شخصا أثناء مروره عبر جزيرة سبانيولا الواقعة في البحر الكاريبي والتي تتقاسمها جمهورية الدومنيكان وهايتي قبل أن يتجه إلى خليج المكسيك، وفي أعقاب إيزاك هبت العاصفة المدارية "ليزلي" على المحيط الأطلسي السبت على مسافة نحو 660 كيلومترا شمال شرق جزر ليوارد في الكاريبي.

وصاحبتها رياح وصلت سرعتها إلى 110 كيلومترات في الساعة أثناء توجهها ناحية الشمال الغربي بسرعة 30 كيلومترا في الساعة، غير أن خبراء الأرصاد الجوية الأميركيين قالوا إنها لا تشكل تهديدا مباشرا على البر، ولا يتوقع أن تتحول إلى إعصار قبل أن تبتعد عن الكاريبي باتجاه الشمال الشرقي الثلاثاء المقبل.
 
وإيزاك هو أول إعصار يضرب الولايات المتحدة العام الجاري، وضرب نيو أورليانز بعد سبعة أعوام بالضبط تقريبا من تدمير الإعصار كاترينا للمدينة، ليودي بحياة ما يقدر بنحو 1800 شخص.
واستغرق إيزاك يومين تقريبا في نيو أورليانز في أول اختبار للنظام الجديد الخاص بمواجهة الفيضانات في المدينة الذي أنشئ بعد الإعصار كاترينا بتكلفة 14.5 مليار دولار، وهو اختبار تم بنجاح بينما شهدت مناطق خارج نطاق الحماية من الفيضانات أوضاعا أكثر سوءا.

المصدر : وكالات