مقتل جنديين أجنبيين في أفغانستان

قال حلف شمال الأطلسي (الناتو) إن جنديين تابعين له قتلا الأحد في هجوم لمتمردين غربي أفغانستان، ولم يقدم الحلف تفاصيل كما لم يكشف عن جنسية القتيلين.

ويرتفع عدد قتلى القوات الدولية في أفغانستان بهذين القتيلين إلى 44 على الأقل في هذا الشهر وحده، في حين يصل عدد القتلى من القوات الأفغانية إلى خمسة أضعاف هذا الرقم، حسب وكالة فرانس برس.

فقد قتل 865 أفغانيا بين الشرطة والجيش، بين أبريل/نيسان ويونيو/حزيران، مقابل 165 من قوات الناتو المرابطة في أفغانستان.

وقالت الوكالة إن عدد الهجمات على القوات والشرطة الأفغانية وقوات الناتو زادت في الأشهر الأربعة الأخيرة بنسبة 11% مقارنة مع هذه الفترة من السنة الماضية. وهو ما يعزز مخاوف لدى بعض الأفغان مما بعد انسحاب القوات الأجنبية.

وكان ثلاثة من قادة حركة طالبان بالإضافة إلى 17 مسلحا قد قتلوا في عملية أمنية مشتركة بإقليم مايدان ورداك بوسط شرق أفغانستان.

وأعلنت وزارة الداخلية الأفغانية في بيان الأربعاء الماضي أن القوات الأفغانية وقوات المساعدة الدولية في أفغانستان (إيساف) نفذت عملية أمنية مشتركة في مايدان ورداك مما أدى إلى مقتل ثلاثة قادة و17 عنصرا من طالبان بالإضافة إلى إصابة اثنين آخرين.

وذكرت الوزارة أن المجموعة المستهدفة كانت مسؤولة عن اختطاف مدير الألعاب الأولمبية في مقاطعة جاغوري وأحد المحققين بالجيش الوطني الأفغاني والتخطيط لقتلهم، كما تورطت في قتل ستة شبان في 22 يوليو/تموز الحالي.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قتل 15 مدنيا أفغانيا اليوم بانفجار هز حافلة كانت تقلهم شمال أفغانستان، وقالت قوات إيساف إن أحد جنودها قتل بانفجار شرق البلاد، وأعلنت وزارة الداخلية الأفغانية أن الشرطة والجيش وإيساف نفذت عمليات مشتركة أدت لقتل 14 مسلحا.

قتل ثلاثة عناصر من القوات التي يقودها حلف شمال الأطلسي (ناتو) في أفغانستان، كما قتل خمسة حراس مدنيين، في هجوم نفذته حركة طالبان على قاعدة للناتو في إقليم وردك غرب العاصمة كابل.

قتل مدني أميركي وثلاثة أفغانيين في هجوم استهدف سيارتهم في إقليم بروان شمال كابل أمس الاثنين، في حين قتلت قوات الأمن الأفغانية 15 من مسلحي حركة طالبان اليوم بإقليم وارداك بوسط أفغانستان وأحبطت مخططا للهجوم على فندق رئيسي في كابل.

كشف مسؤول أفغاني عن انشقاق قائد شرطة محلي وانضمامه لحركة طالبان بصحبة 12 ضابطا من رجاله غربي البلاد، وهو ما أكدته الحركة التي رفعت العدد إلى 40 عنصرا.

المزيد من أزمات وقضايا
الأكثر قراءة