قتيل وجرحى في تفجير بإسطنبول

قتل شخص وأصيب أربعة آخرون على الأقل في انفجار أمام مركز للشرطة في منطقة سلطان غازي بمدينة إسطنبول، بحسب ما ذكر مراسل الجزيرة بتركيا.

وقال تلفزيون "أن تي في" التركي إن انتحاريا فجر نفسه أمام مفوضية للشرطة في حي غازي، وهو معقل تاريخي لمنظمات الأكراد واليسار المتطرف على الضفة الأوروبية من المدينة التركية، حوالي الساعة الحادية عشرة بالتوقيت المحلي (الثامنة بتوقيت غرينتش) .

وأضاف أن الجرحى الأربعة في حالة حرجة، موضحا أن طوقا أمنيا فُرض على مكان الانفجار الذي هرعت إليه سيارات الإسعاف.

وقد نقل الجرحى إلى مستشفى قريب من مكان الانفجار في حين أطلقت دعوات للسكان للتبرع بالدم، كما أفاد مصور وكالة الأنباء الفرنسية مضيفا أن أحد الجرحى على الأقل شرطي.

ولم تعلن أي جهة حتى اللحظة مسؤوليتها عن الانفجار الذي يأتي -بحسب مراقبين- في إطار تصعيد العنف منذ بداية الصيف بين قوات الأمن التركية والمسلحين الأكراد من حزب العمال الكردستاني في جنوب شرق الأناضول حيث تقطن غالبية كردية.

وقد لجأ حزب العمال الكردستاني -الذي تعتبره دول عدة منظمة إرهابية- إلى الهجمات الانتحارية في غالب الأحيان داخل المدن التركية.

وقد سقط الشهر الماضي في اعتداء بقنبلة بمدينة غازي عنتاب (جنوب شرق) عشرة أشخاص بينهم أطفال، ونسبته السلطات لحزب العمال الكردستاني، لكن هذا الأخير نفى مسؤوليته عن التفجير.

على صعيد آخر، أعلن الجيش التركي أنه قتل 25 من أفراد حزب العمال الكردستاني في غارات جوية على شمال العراق، وأضاف بيان للجيش أن مقاتلاته نفذت عمليات جوية ضد 14 هدفا للحزب ضمن عملية استمرت أربعة أيام.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

ذكرت الشرطة التركية أن التفجير الذي هز ميدان تقسيم في إسطنبول اليوم خلف 32 جريحا بينهم 15 من العناصر الأمنية. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عنه، فيما وجهت عناصر أمنية أصابع الاتهام إلى حزب العمال الكردستاني وتنظيم القاعدة.

نفى حزب العمال الكردستاني مسؤوليته عن التفجير الذي هز ميدان تقسيم وسط إسطنبول في تركيا أمس الأحد وخلف 32 جريحا أغلبهم من رجال الشرطة. كما أعلن الحزب تمديد الهدنة المعلنة من جانب واحد, حتى الانتخابات العامة في يونيو/حزيران 2011.

لقي ثلاثة أشخاص على الأقل حتفهم اليوم السبت في هجوم نفذته امرأة شرقي تركيا, وذكرت محطة "إن تي في" التركية الإخبارية على موقعها الإلكتروني أن الانفجار الذي وقع وسط مدينة بينغول التي تقطنها أغلبية كردية أسفر أيضا عن إصابة 12 شخصا.

أصيب 16 شخصا بينهم 15 رجل شرطة في حين أصيب شخص آخر بجروح الخميس في انفجار نفذ بجهاز للتحكم عن بعد قرب مبنى يضم المقر الإقليمي لحزب العدالة والتنمية الحاكم بإسطنبول لدى مرور حافلة للشرطة قرب المبنى.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة