الناتو متهم بإتلاف بيانات مالية بأفغانستان

قيادة الناتو في أفغانستان مزقت مستندات لمشتريات وقود بقيمة تقارب نصف مليار دولار (الفرنسية-أرشيف)
يبحث محققون أميركيون مزاعم قيام مسؤولين في قيادة حلف شمال الأطلسي (الناتو) التي تدرب الجيش الأفغاني بتمزيق سجلات مشتريات وقود للأفغان تصل قيمتها الإجمالية إلى قرابة 475 مليون دولار تغطي مشتريات أربع سنوات.

وذكر تقرير مبدئي للمفتش العام المختص بإعادة الإعمار في أفغانستان أن قيادة التدريب لم تكن تتعقب أيضا سير الوقود الذي توصله للجيش الأفغاني للتأكد من كونه يستخدم بالفعل أو يخزن، وهو ما يجعل المسؤولين عاجزين عن تحديد إمكانية سرقته.

وقال جون سوبكو الذي عينه الرئيس الأميركي باراك أوباما مؤخرا في منصب المفتش العام المختص بإعادة الإعمار، في خطاب إلى وزير الدفاع ليون بانيتا إنه يحقق في مزاعم قيام مسؤولين في القيادة الأمنية الانتقالية الموحدة في أفغانستان بتمزيق سجلات.

ويجري مكتب سوبكو تحقيقات جنائية ومدنية أيضا في مزاعم بالإهدار والتزوير والخروق فيما يتصل بمشروعات إعادة الإعمار التي تمولها الولايات المتحدة في أفغانستان.

وكتب سوبكو في خطابه إلى بانيتا أنه خلال التدقيق في مصير الوقود المخصص للجيش الأفغاني "أبلغتنا القيادة الأمنية الانتقالية الموحدة في أفغانستان، بأن مسؤوليها مزقوا كل السجلات المالية الخاصة بالبنزين والنفط والزيوت المخصصة للجيش الوطني الأفغاني والمتعلقة بمدفوعات تصل إلى قرابة 475 مليون دولار من أكتوبر/ تشرين الأول 2006 إلى فبراير/ شباط 2011".

وأضاف أن قيادة التدريب لم تتمكن من تقديم أكثر من نصف المستندات التي طلبها مكتب المفتش العام خلال عملية التدقيق لفترة ما بين مارس/ آذار 2011 ونفس الشهر من عام 2012، مؤكدا أن إتلاف البيانات والفشل غير المبرر بتقديم بيانات أخرى يخرق سياسات وزارة الدفاع والجيش.

وفي رد مكتوب على مكتب سوبكو أشارت قيادة التدريب إلى الخطوات التي اتخذتها للتحقق من مشتريات الوقود وتوصيلها، لكنها لم تعلق على إتلاف الوثائق. ووضع مكتب سوبكو تقريرا مبدئيا ويعتزم إصدار تقرير أكبر هذا العام حول الإنفاق على الوقود.

ولم تنف لينايا روتكلين المتحدثة باسم قيادتي الناتو وأميركا المسؤولتين عن تجهيز وتدريب القوات الأمنية الأفغانية نتائج التقرير، بل أشارت إلى أن القيادتين ستنظران في النتائج وتتعاونان مع التحقيق.

المصدر : وكالات