بوتين يدعو لقفزة في التصنيع العسكري


قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن بلاده تحتاج "قفزة إلى الأمام" تشبه تلك التي قادها جوزيف ستالين قبل نحو80 عاما لتحديث صناعاتها الدفاعية الضخمة، مقرا بالتأخر التقني الذي يشوب مشاريع عسكرية كثيرة.

وقال في لقاء بمجلس الأمن القومي الروسي أمس إن الصناعات الدفاعية الروسية تحتاج "قفزة إلى الأمام" كتلك التي جرت في ثلاثينيات القرن الماضي، في إشارة إلى حملة التصنيع العسكري الشامل التي قادها ستالين، الذي لم يذكره الرئيس الروسي بالاسم.

ومات في حملة التصنيع تلك حسب مؤرخين نحو ستة ملايين شخص، لكن كثيرين من الروس يشيدون بها لأنها سمحت أيضا بكسب الحرب العالمية الثانية وتصنيع البلاد.

وأقر بوتين بالحالة السيئة السائدة في قطاع التصنيع العسكري، قائلا "للأسف، كثير من مشاريعنا ما زال تقنيًا متوقفا عند القرن الماضي"، مشتكيا سوء الانضباط في المصانع التي تتكفل بالطلبيات الحكومية.

وكان الانضباط الصارم -الذي كثيرا ما كان يعني الإعدام- أحد الأساليب التي اعتمدها ستالين لتحويل بلد ريفي دمرته الحرب الأهلية إلى قوة صناعية عظمى.

تحسين الانضباط
ونشر ديمتري روجوزين كبير مسؤولي صناعة الدفاع الروسية على صفحته على فيسبوك نسخة من رسالة بعثها ستالين في 1940 إلى مديري مصانع البنادق، ضمّنها تحذيرا ساخرا جاء فيه "مثل هذه الأساليب لتحسين الانضباط موجودة أيضا".

وقالت رسالة ستالين "أعطيكم يومين أو ثلاثة لبدء الإنتاج الضخم للأعيرة النارية الخاصة بالبنادق الآلية. إذا لم يبدأ الإنتاج في موعده فإن الحكومة ستسيطر على المصنع وتطلق النار على كل الأوغاد هناك".

ورغم أن روجوزين قال للصحفيين إن ما نشره على فيسبوك "دعابة"، فإنه حذر من أنه لن يتم التغاضي عن الإخفاقات.

وقال في اعتراف روسي نادر بالفشل "أقمارنا الصناعية تسقط وسفننا تغرق. واجهنا سبعة إخفاقات في الفضاء خلال الأشهر الـ18 الماضية، ولكن لم يشعر مصنع واحد بالعواقب"، قبل أن يردف "لا بد من معرفة الجناة".

وجعل بوتين التصنيع العسكري في صدارة أولويات فترته الرئاسية الثالثة التي بدأت في مايو/أيار الماضي، وسط احتجاجات كبيرة قادتها المعارضة، التي تنتقد ما تعتبره نهجا تسلطيا ظل يرافقه منذ انتخب رئيسا لأول مرة في 2000.

ويعتزم بوتين إنفاق 680 مليار دولار خلال ثماني سنوات لتحديث الجيش، مع تخصيص الجزء الأكبر من المبلغ للمصانع الدفاعية التي يبلغ عددها 1350.

وتشغل هذه المصانع نحو مليونيْ روسي، أيّد كثير منهم خلال انتخابات الرئاسة الماضية بوتين، الذي وعد بالسماح للشركات الخاصة بدخول قطاع يراه قادرا على تحريك الاقتصاد الراكد بما يسمح لروسيا بإنهاء اعتمادها على الطاقة.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

دعا خبير عسكري روسي موسكو إلى بيع تقنياتها العسكرية إلى إيران والهند والصين وسوريا ومصر والجزائر بهدف تنمية صادراتها من الأسلحة. وتجيء هذه الدعوة برغم المعارضة الأميركية لبيع روسيا أي تقنيات عسكرية لهذه الدول وبالأخص إيران.

أعلنت روسيا اليوم أنها بصدد فرض عقوبات مشددة للحد من عمليات تصدير غير قانونية للتكنولوجيا ذات الاستخدامات العسكرية. جاء ذلك عقب اجتماع في موسكو بين نائبي وزيري خارجية روسيا وإيران تناول بشكل مفصل قضايا الحد من التسلح والانتشار النووي.

قال وزير الدفاع الروسي إن بلاده ستنفق 185 مليار دولار على برامجها التسلحية من العام القادم وحتى 2015. جاءت تصريحات سيرجي إيفانوف التي نقلتها عنه وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء خلال اجتماع للجنة الصناعات الحربية التي يرأسها.

المزيد من أسلحة ومعدات حربية
الأكثر قراءة