مطالبة أممية بالتحقيق في عنف ميانمار

Muslim refugees stand outside their temporary makeshift tent as a military truck drives past in the Chaung village near Sittwe, Rakhine State, Western Myanmar, 15 June 2012. Fires and armed clashes broke out 12 June in the capital of Myanmar's western state of Rakhine where at least 31 people have died in sectarian violence in June. The state-run MRTV reported on 12 June that 21 people have died and 21 were injured in fighting between Muslims and Buddhists in Rakhine since 08 June. President Thein Sein declared a state of emergency in Rakhine, which borders Bangladesh, placing all towns under a dusk-to-dawn curfew. EPA/LYNN BO BO
undefined
أعرب مقرر الأمم المتحدة الخاص بـميانمار توماس أوجيا كوينتانا عن قلقه العميق من الانتهاكات التي ارتكبتها قوات الأمن بعد العنف الطائفي في ولاية راخين الذي راح ضحيته عدد من أقلية الروهينغا المسلمة، ودعا إلى إجراء تحقيق كامل يتمتع بالمصداقية في هذه القضية.
 
وقال كوينتانا إن هذا التحقيق يجب أن يصل إلى الحقيقة بشأن العنف الذي وقع في يونيو/حزيران مع التقارير التي وردت بشأن إعدامات خارج نطاق القضاء وأعمال تعذيب قامت بها قوات الأمن.

وأضاف -في مؤتمر صحفي قبيل مغادرته العاصمة يانغون بعد زيارة استمرت ستة أيام- أن "حقوق الإنسان ستكون التحدي الرئيسي لعملية التحول الديمقراطي في ميانمار". 

ودعا مقرر الأمم المتحدة حكومة ميانمار إلى إعادة النظر في قانون المواطنين لعام 1982 الذي يحظر منح الجنسية لأبناء أقلية الروهينغا المسلمة بولاية راخين، مما يعرضهم للتمييز والاستغلال وإساءة المعاملة، ويؤدي إلى اندلاع أعمال العنف ضدهم.

مصر تدين
ومن جهة أخرى، أدانت الخارجية المصرية اليوم السبت أعمال العنف التي تتعرض لها أقلية الروهينغا المسلمة في ميانمار.

‪تغطية‬ تغطيةالروهينغا.. مسلمون مضطهدون ‪تغطية‬ تغطيةالروهينغا.. مسلمون مضطهدون 

وأفادت الوزارة بأن القائم بالأعمال المصري في ميانمار زار ولاية راخين ولاحظ أن "المناطق المسلمة هي الأكثر تضررا"، مضيفة أنها استدعت سفير ميانمار وأبلغته احتجاجها.

ويقدر عدد الروهينغا المسلمين في ميانمار بحوالي ثمانمائة ألف شخص، وهم يتعرضون منذ أشهر لهجمات أدت إلى سقوط عدد من القتلى، إضافة إلى حرق منازل ومساجد وإجبارهم على مغادرة وطنهم.

وقد فرّ الآلاف منهم إلى مخيمات للاجئين قرب الحدود البنغالية.

ولا يعترف النظام الحاكم في البلاد بالروهينغا، ويعتبرهم الكثير من سكان ميانمار مهاجرين من بنغلاديش غير شرعيين ولا يخفون العداء تجاههم. واضطر العديد منهم لمغادرة منازلهم هربا من أعمال العنف.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

اتهمت منظمة العفو الدولية السلطات في ميانمار وجماعات بوذية هناك بممارسة أعمال تطهير عرقي تشمل القتل والاغتصاب، ضد أقلية الروهينغا المسلمة في ولاية راخين الساحلية غرب البلاد.

20/7/2012

أعلن مقرر الأمم المتحدة الخاص بميانمار أنه سيزورها في ظل استمرار أعمال العنف التي تستهدف الروهنغيا المسلمين في ولاية راخين. من جهتها أكدت تركيا أن المجازر التي يتعرض لها هؤلاء جريمة ضد الإنسانية واتهمت حكومة ميانمار بالضلوع فيها.

25/7/2012

قالت مصادر صحفية إن السلطات الأمنية في ميانمار بدأت بملاحقة علماء الدين وطلاب الشريعة في مقاطعة أراكان، وزجت بعشرات منهم في السجون.

26/7/2012

تتعرض القيادية المعارضة الميانمارية أونغ سان سوكي لعواقب صمتها من قبل النشطاء المدافعين عن الديمقراطية الذين نظموا حملات في السابق لمساندتها والذين بدؤوا يعربون حاليا عن خيبة أملهم جراء رفضها التحدث ضد انتهاك حقوق المسلمين الروهينغيا بواسطة العسكريين في بلادها.

27/7/2012
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة