أرمينيا تقتل ضابطا أذريا في قرة باغ

قتلت القوات الأرمينية اليوم الأربعاء ضابطا أذريا بالقرب من إقليم ناغورنو قرة باغ المتنازع عليه بين أذربيجان وأرمينيا منذ عقود طويلة، وذلك خلال اشتباكات عنيفة اندلعت مؤخرا بين الطرفين.

وقالت وكالة أنباء أذرية اليوم الأربعاء إن الضابط قتل بالرصاص عندما خرق الجيش الأرميني هدنة لوقف إطلاق النار في إقليم قرة باغ، بينما لم تؤكد وزارة الدفاع الأذرية هذا الخبر أو تنفيه.

وفي حال تأكيد مقتل الضابط اليوم، فسيرتفع عدد الضحايا العسكريين هذا العام خلال الصراع على الحدود إلى ثلاثة عشر، وفقا لإحصاءات رسمية.

وإبان سقوط الاتحاد السوفياتي قبل أكثر من عشرين عاما، سيطر الانفصاليون المدعومون من أرمينيا على إقليم قرة باغ وتمكنوا من اقتطاعه من أذربيجان في حرب دامية ذهب ضحيتها ثلاثون ألف شخص.

وبالرغم من استمرار التفاوض بين البلدين منذ وقف إطلاق النار عام 1994، فإن المناوشات والتهديدات باندلاع الحرب ما زالت مستمرة حتى الآن في ظل عدم توقيع أي من الطرفين على معاهدة سلام دائم.

وبينما تهدد أذربيجان باستخدام القوة لاستعادة الإقليم في حال فشل المفاوضات، تؤكد أرمينيا استعدادها للرد بعنف في حال لجوء جارتها إلى العنف.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

تصاعد التوتر مجددا بين أذربيجان وأرمينيا بشأن إقليم ناغورنو كارباخ المتنازع عليه منذ عقود طويلة مما ينذر بتجدد المواجهة بين البلدين وفق ما جاء في تحليل لمجلة فورين أفيرز.

تبادلت أرمينيا وأذربيجان الاتهامات بالمسؤولية عن فشل قمة قازان قبل ثلاثة أيام في التوصل لاتفاق مؤقت حول إقليم ناغورني قرة باغ المتنازع عليه وسط مخاوف القوى العظمى من تجدد القتال بين الطرفين.

فشلت أرمينيا وأذربيجان في التوصل إلى وثيقة إطار تضع حلا لنزاع مستمر منذ عقدين حول إقليم ناغورنو كاراباخ المتنازع عليه بين الدولتين.

قال الرئيس الأرميني سيرج سركسيان إن بلاده قررت تجميد المصادقة على اتفاقيات تهدف لتطبيع العلاقات مع تركيا التي عكرتها على مدى عقود اتهامات للأتراك بارتكاب مذابح ضد الأرمن خلال الحرب العالمية الأولى، وكذلك بسبب النزاع حول إقليم ناغورني كاراباخ.

المزيد من اعتداءات عسكرية
الأكثر قراءة