العاصفة إيزاك تهدد هايتي

Residents of a camp for displaced people of the 2010 earthquake voluntarily remain in their camp homes as of tropical storm Isaac bears down on Port au Prince, August 24, 2012. Tropical Storm Isaac strengthened on Friday as its lashing rains took aim at flood-prone Haiti, but it was not expected to become a hurricane until it barreled into the Gulf of Mexico early next week
undefined
زادت قوة العاصفة المدارية إيزاك وأدت إلى هطول أمطار غزيرة على هايتي اليوم السبت، مهددة بحدوث فيضانات وانهيارات طينية في بلد لا يزال مئات الآلاف من سكانه مشردين، بعد أكثر من عامين من وقوع زلزال مدمر هناك.

وأفادت أنباء بهطول أمطار وهبوب رياح عاتية على مناطق من الساحل الجنوبي لهايتي وفي العاصمة بورت أو برنس، حيث لا يزال أكثر من 350 ألف شخص من الناجين من الزلزال الذي وقع عام 2010 وأودى بحياة أكثر من 250 ألف شخص، يعيشون فيه في خيام ضعيفة ومخيمات من المشمع.

وانقطعت الكهرباء مرات عن منطقة بورت أبو برنس الكبرى في الساعات الأولى من صباح اليوم السبت عند وصول إيزاك إلى هايتي، وقال المركز القومي الأميركي للأعاصير إن إيزاك كانت تبعد نحو100 كيلومتر جنوب غربي بورت أو برنس في ساعة متأخرة من مساء الجمعة.

وتهدد الكميات الكبيرة من المياه التي ستنتشر بسبب العاصفة باستمرار متاعب هايتي مع مرض الكوليرا الذي أودى بحياة أكثر من 7500 شخص منذ الزلزال المدمر.

وأشار المركز الأميركي إلى أن رياحا بسرعة 100 كلم في الساعة تم رصدها في وقت تتنقل فيه العاصفة بسرعة معدلها 26 كلم في الساعة باتجاه الشمال الغربي، ومن المتوقع هبوب رياح عاتية تصل حتى مسافة 300 كلم في محيط عين العاصفة.

وأصدر المركز إنذارا أحمر من العاصفة فقط في هايتي، في حين أن إنذارا من عاصفة استوائية لا يزال ساريا في جمهورية الدومينيكان وكوبا وباهاماس وجامايكا.

وتم إلغاء 30 رحلة جوية تجارية وثلاث رحلات شحن جوي في جمهورية الدومينيكان منذ أمس الأول الأربعاء بسبب الأمطار والرياح المصاحبة لإيزاك، وفقا لما أعلنه مطار لاس أمريكاس الدولي الجمعة.

وبالإضافة إلى هايتي، تهدد العاصفة كوبا التي ستصل إليها مساء الأحد، ويبقى مسار العاصفة غير واضح، وقد تضرب خليج المكسيك في وقت لاحق.

وبسبب العاصفة، قررت السلطات القضائية الأميركية إرجاء جلسات الاستماع التي كانت مقررة في معتقل غوانتانامو لمتهمين بالتورط في هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001، وتسود مخاوف من أن تؤثر العاصفة على تنظيم مؤتمر الحزب الجمهوري لتسمية مت رومني مرشحا للرئاسة بداية من يوم الاثنين المقبل في تامبا بفلوريدا.

وفي خطوة احترازية، قالت شركة بريتيش بتروليوم إنها بدأت إجلاء موظفيها من منصة ثندر هورس في الجزء الشرقي من خليج المكسيك، وعلقت إنتاج النفط والغاز هناك مؤقتا، فيما قامت بإجلاء الموظفين غير الأساسيين من مواقع أخرى.

وأعلنت شركة شل بدورها عمليات استعداد لإجلاء العاملين غير الأساسيين في عمليات الإنتاج والحفر بالمناطق الوسطى والشرقية من خليج المكسيك.

المصدر : وكالات