دعاوى إيرانية بقضية اغتيال العلماء

‪‬ أسلحة قالت إيران إنها ضبطتها بحوزة خلية تتجسس لصالح الموساد(الأوروبية-أرشيف)

حركت عائلات خمسة علماء إيرانيين اغتيلوا قبل عامين دعاوى قضائية ضد الولايات المتحدة وبريطانيا وإسرائيل بتهمة قتلهم.

وقالت صحيفة ديلي إكسبريس إن عائلات العلماء -وبينها عائلة مصطفى أحمدي روشان خبير الكيمياء ومدير منشأة نطنز لتخصيب اليورانيوم وسط إيران- طالبت القضاء الإيراني بمتابعة القضية عبر الهيئات الدولية، وتقديم من يقفون وراء اغتيال أبنائها إلى العدالة.

واتهمت إيران جهاز الموساد الإسرائيلي ووكالة الاستخبارات المركزية الأميركية وجهاز الأمن الخارجي البريطاني باغتيال علمائها الخمسة.

وبينما نفت واشنطن ولندن تورطهما في الاغتيالات، امتنعت إسرائيل عن التعليق على اتهامات إيران، التي تتحدث عن حملة سرية لتخريب برنامجها النووي.

ونسبت الصحيفة البريطانية لرحيم روشان والد العالم مصطفى قوله "قدمنا لائحة اتهام ضد النظام الصهيوني والقوى المتغطرسة، وسنتابع هذه القضية مع الهيئات الدولية ذات الصلة".

كما نقلت عن منصورة زوجة أستاذ الفيزياء في جامعة طهران مسعود محمدي قولها "سنعلن للعالم من خلال هذه الشكوى أن الإجراءات التي تتخذها الحكومات المتغطرسة.. في اغتيال العلماء النوويين والنخب هي ضد المبادئ الإنسانية".

المصدر : يو بي آي

حول هذه القصة

أعلن رئيس مجلس الشورى الإيراني علي لاريجاني، اليوم الاثنين، عن اعتقال بعض المتورطين في اغتيال العالم النووي مصطفى أحمدي روشن الأربعاء الماضي، وهدد بأن بلاده لن تتردد في الثأر من إسرائيل لاغتيال العالم النووي.

لمحت إيران إلى احتمال أن يكون منفذو عملية اغتيال العالم النووي مصطفى أحمدي روشن قد استفادوا من معلومات حصلوا عليها من الأمم المتحدة للقيام بالعملية، في وقت رفض فيه الأمين العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية تحميل المنظمة المسؤولية.

قالت إيران الثلاثاء إنها اعتقلت 15 جاسوسا وعنصرا في شبكة تعمل لصالح إسرائيل من جنسيات إيرانية وأجنبية، كانوا يخططون لعمليات تفجير واغتيال لأحد المتخصصين الإيرانيين، وأضافت أن عناصر الشبكة اعترفوا بالمهام الموكلة إليهم في المخطط الذي وضعه الموساد الإسرائيلي.

اتهم وزير الاستخبارات الإيراني وكالات مخابرات ألمانية وفرنسية الجمعة بالضلوع في اغتيال علماء إيرانيين في المجال النووي، وذلك بينما تزداد وطأة العقوبات الأوروبية التي فرضت على البرنامج النووي لطهران.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة