بانيتا يستبعد مهاجمة إسرائيل لإيران

قال وزير الدفاع الأميركي إنه لا يعتقد أن إسرائيل اتخذت قرارا بشأن مهاجمة إيران بسبب برنامجها النووي. فيما عبر رئيس أركان الجيش الإسرائيلي الأسبق عن معارضته لشن هجوم عسكري إسرائيلي ضد إيران.

فقد قال وزير الدفاع الأميركي ليون بانيتا الثلاثاء إنه لا يعتقد أن إسرائيل اتخذت قرارا بشأن مهاجمة إيران بسبب برنامجها النووي. وأضاف أنه يعتقد أن الوقت ما زال متاحا لتشديد العقوبات.

وتأتي تصريحات بانيتا في أعقاب احتدام الجدال في إسرائيل بشأن احتمالات شن هجوم على إيران يمكن أن يجر الولايات المتحدة بسهولة إلى أتون صراع.

من جانبه عبر رئيس أركان الجيش الإسرائيلي الأسبق أمنون ليبكين شاحاك عن معارضته لشن هجوم عسكري إسرائيلي ضد المنشآت النووية في إيران، وقال إنه ينبغي استنفاد كل الخيارات الأخرى.

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن شاحاك قوله "باعتقادي سيبقى بأيدينا الخيار العسكري حتى بعد الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة، ولذلك ليس من الصواب الإسراع في مهاجمة إيران".

وأضاف شاحاك "أعتقد أنه يوجد أمام صناع القرار المعلومات نفسها الموجودة أمام قادة الأجهزة الأمنية الذين يعارضون هجوما منفردا، وأتساءل كيف يتوصل الأشخاص المهنيون والأشخاص السياسيون إلى استنتاجات مختلفة إلى هذا الحد، وأنا أثق بالكامل بقادة جهاز الأمن وأعطي وزنا كبيرا لرأيهم".

وتجمع التقارير الإسرائيلية على أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير الدفاع إيهود باراك يدفعان باتجاه شن هجوم إسرائيلي ضد إيران، فيما تعارض القيادة العسكرية والأمنية هجوما كهذا، لكن المحللين لا يستبعدون أن نتنياهو وباراك يمارسان حربا نفسية من أجل دفع الولايات المتحدة والدول الغربية عموما إلى تشديد العقوبات على إيران.

الرئيس الإيراني أحمدي نجاد في زيارة سابقة لإحدى المنشآت النووية في إيران (الأوروبية-أرشيف)

حرب كلامية
وفي وقت سابق الثلاثاء استبعدت إيران أن تقوم إسرائيل بشن هجوم قريب على منشآتها النووية، قائلة إنه حتى بعض المسؤولين الإسرائيليين أدركوا أن هجوما "غبيا" من هذا القبيل ستكون له "عواقب وخيمة جدا".

ونقلت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية (إيسنا) عن وزير الدفاع أحمد وحيدي القول إن تهديدات الجيش الإسرائيلي بإجهاض برنامج الأسلحة النووية الإيراني المزعوم نابعة من الشعور بـ"الضعف والخوف".

وأضاف وحيدي أن "الحرب الكلامية والجعجعة من جانب بعض زعماء النظام الصهيوني سببها شعورهم بالضعف والخوف وليس علامة على القوة، حيث إنهم يعلمون جيدا أنه لن يكون لهم قِبَل بالقوة الإيرانية".

وقال الوزير إن "الصهاينة متخوفون للغاية من الصحوة الإسلامية في المنطقة، لدرجة أنهم لم يعودوا يثقون حتى في ظلهم، ويحاولون إخفاء ذلك بمثل هذا الصوت العالي والحرب النفسية".

وكثفت الصحف الإسرائيلية في الأيام الأخيرة التكهنات بشأن احتمال توجيه إسرائيل ضربة إلى المنشآت النووية الإيرانية، مشيرة إلى أنها قد تتم خلال أسابيع.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

استبعدت إيران مجددا أن تقوم إسرائيل بشن هجوم قريب على منشآتها النووية، قائلة إنه حتى بعض المسؤولين الإسرائيليين أدركوا أن هجوما "غبيا" من هذا القبيل ستكون له "عواقب وخيمة جدا".

قالت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية في تقرير لها من القدس المحتلة إن داني أيالون نائب وزير الخارجية الإسرائيلي قد طالب بإعلان دولي رسمي بفشل الجهود الدبلوماسية لإقناع إيران بالتخلي عن طموحاتها النووية.

وصفت روسيا تشديد العقوبات الأميركية على إيران بـ"المساومة الفاضحة"، وحذرت من تضرر العلاقات الروسية الأميركية، في حين قالت هآرتس إن حكومة نتنياهو تقترب بسرعة من اتخاذ قرار بشأن النووي الإيراني، رغم تأكيدات واشنطن أنها تراقب عن كثب هذا البرنامج.

تساءلت مجلة تايم الأميركية بشأن استمرار الصحف الإسرائيلية بتوقع الحرب مع إيران، وقالت إن الإعلام الإسرائيلي يدق طبول الحرب بطريقة محمومة ويريد أن يوجد انطباعا بأن إسرائيل ستهاجم إيران قبل أن يحين موعد الانتخابات الرئاسية الأميركية.

المزيد من اعتداءات عسكرية
الأكثر قراءة