الإفراج عن نائب تركي خطفه متمردون أكراد

أفرج حزب العمال الكردستاني الثلاثاء عن النائب التركي المعارض حسين أيغون الذي أثار خطفه في بداية الأسبوع بإقليم تونجلي بجنوب شرق تركيا غضبا وخوفا من تصاعد حملة الخطف والعنف.

وأفرج عن حسين أيغون (42 عاما) قرب مدينة أوفاسيك في محافظة تونجلي، كما أعلن المحافظ مصطفى تسكيسن لمحطة إن تي في.

وأضاف المحافظ "إنه في صحة جيدة وسيعود إلى تونجلي بعد انتهاء الإجراءات القضائية".

وقد خطف النائب الذي ينتمي إلى حزب الشعب الجمهوري، قوة المعارضة الرئيسية، فيما كان يزور الأحد مدينة تونجلي دائرته الانتخابية وإحدى ساحات القتال بين حزب العمال الكردستاني والجيش التركي، بعد أن أوقف متمردون أكراد سيارته على الطريق.

وكانت قوات الأمن التركية شنت عملية الاثنين لمعرفة مكان النائب الذي خطف على خلفية مواجهات كثيفة بين المتمردين الأكراد والقوات التركية في المنطقة.

وكان حزب العمال الكردستاني أكد في بيان أنه وضع النائب "في الاحتجاز" وطلب من السلطات التركية إنهاء العملية الرامية إلى إنقاذه.

وهي المرة الأولى التي يخطف فيها حزب العمال الكردستاني عضوا في البرلمان التركي منذ حمل السلاح عام 1984 ضد السلطة المركزية للمطالبة بحكم ذاتي في جنوب شرق تركيا المأهول بغالبيته من الأكراد. وعادة يخطف حزب العمال الكردستاني عمالا وجنودا ومسؤولين محليين للمطالبة بإطلاق متمردين معتقلين، ويفرج عن رهائنه سالمين.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

شنت القوات التركية حملة بحث عن نائب تركي ينتمي لحزب الشعب الجمهوري (القوة المعارضة الرئيسية في البرلمان) قال مصدر أمني وحاكم محلي إن مسلحين من حزب العمال الكردستاني اختطفوه مساء أمس في مدينة تونجلي في جنوب شرق تركيا.

ناقشت القيادة التركية أمس إجراءات إضافية لتعزيز أمن البلاد في ضوء تقارير عن تسليم دمشق مناطق متاخمة لتركيا لمسلحي حزب العمال الكردستاني أو لموالين له.

استدعت الخارجية العراقية القائم بأعمال السفارة التركية في بغداد وسلمته احتجاجاً رسميا على زيارة وزير خارجية بلاده، أحمد داود أوغلو، لمدينة كركوك، مطالبة أنقرة بتقديم تفسير عاجل للزيارة التي قالت إنها تمت دون علمها أو موافقتها.

اتهم وزير خارجية تركيا الرئيس السوري بشار الأسد بتسليح متمردي حزب العمال الكردستاني الذين يقاتلون الدولة التركية منذ عقود. في الوقت الذي قتل فيه جندي تركي وأصيب 11 آخرون في كمين نصبه متشددون أكراد لحافلة عسكرية تركية الخميس.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة