إسرائيل تحرض واشنطن على طهران

أبلغ رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ضيفه وزير الدفاع الأميركي ليون بانيتا بأن الوقت ينفد أمام الجهود للجم إيران عن مساعيها النووية. من ناحيته لم يستبعد بانيتا الحل العسكري ضد طهران إذا واصلت برنامجها النووي، وقال إن إيران "لن تتمكن على الإطلاق من حيازة سلاح نووي".

وقال نتنياهو إن التهديدات الأميركية والإسرائيلية بشن ضربة عسكرية لم تثن إيران عن مواصلة سعيها للحصول على قدرات نووية.

وأضاف -موجها كلامه لضيفه الأميركي- "أنتم أنفسكم قلتم قبل بضعة أشهر إن أميركا ستتصرف عند فشل كل شيء آخر. ولكن هذه التصريحات لم تقنع الإيرانيين حتى الآن بوقف برنامجهم".

وتابع "يعتقد النظام الإيراني حاليا أن المجتمع الدولي ليست لديه الإرادة لوقف برنامجه النووي..، هذا يجب أن يتغير، وينبغي أن يتغير سريعا، لأن الوقت ينفد قبل حل هذه القضية بطريقة سلمية".

من ناحيته طمأن بانيتا مضيفه بأن الولايات المتحدة لن تسمح لإيران بتطوير سلاح نووي. وباستخدام لهجة صارمة، أشار إلى أن العمل العسكري ممكن بعد أن تستنفد كل الخيارات الأخرى.

وقال بانيتا "هذا لا يتعلق بالاحتواء. إنه يتعلق بتوضيح أنهم لن يتمكنوا على الإطلاق من حيازة سلاح نووي".

وأضاف -مخاطبا نتنياهو- "أنت والشعب الإسرائيلي تعرفون أن عدة أشياء لم ولن تتغير، وهي أن الولايات المتحدة تقف إلى جانب إسرائيل بشكل راسخ والتزامنا بأمن إسرائيل وبأمن مواطنيها قوي كالصخرة".

بانيتا: واشنطن لديها خيارات تستعد لتنفيذها إذا فشلت المفاوضات مع إيران (الأوروبية)بانيتا: واشنطن لديها خيارات تستعد لتنفيذها إذا فشلت المفاوضات مع إيران (الأوروبية)

خيارات متعددة
وفي أثناء زيارته لموقع نظام القبة الحديدية لاعتراض الصواريخ قرب مدينة عسقلان جنوبي إسرائيل مع نظيره الإسرائيلي إيهود باراك، قال بانيتا إن العقوبات الدبلوماسية والاقتصادية "تؤثر على طهران". غير أنه حذر من أن واشنطن لديها "خيارات نستعد لتنفيذها" إذا فشلت المفاوضات في إقناع إيران بالتخلي عن خيارها النووي.

وتساهم الولايات المتحدة في تمويل هذا النظام لاعتراض الصواريخ القصيرة المدى التي تنطلق من قطاع غزة. وقد خصصت لهذا الغرض 205 ملايين دولار وأعلنت مساهمة إضافية بسبعين مليونا في مايو/أيار.

وقد أعرب الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز -خلال استقباله بانيتا- عن أمله في أن "تستوعب إيران الرسالة وتسلك سبيلا يمنع سفك الدماء".

وذكرت الإذاعة الإسرائيلية أن بيريز أشاد بتماسك المجتمع الدولي حيال الملف النووي الإيراني.
 
وقال إن إيران هي الدولة الوحيدة التي تسعى إلى فرض هيمنتها على دول شرق أوسطية بواسطة الأسلحة النووية.

وكان بانيتا وصل إلى إسرائيل الليلة الماضية قادما من القاهرة بعد زيارة لمصر أكد خلالها أن إسرائيل والولايات المتحدة ستواصلان العمل سويا لضمان ألا تتمكن إيران من تطوير سلاح نووي، ولكنه أوضح في الوقت نفسه أن من الخطأ أن ينظر إلى زيارته لإسرائيل على أنها فرصة لتبادل خطط الحرب.
 

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

US President Barack Obama and Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu (L) speak during meetings in the Oval Office of the White House in Washington, DC, March 5, 2012. The two leaders go into talks on the Iranian nuclear stand-off, with each publicly seeking to stake out some common ground. AFP PHOTO / Saul LOEB

أعلنت وزارة الخزانة الأميركية الخميس تشديد العقوبات المالية على أكثر من 50 كيانا إيرانيا متهما بدعم البرنامج النووي الإيراني، فيما طالبت إسرائيل الولايات المتحدة بإظهار جديتها إزاء طهران بعقوبات تصيبها بالشلل.

Published On 13/7/2012
European Commission President Jose Manuel Barroso (L) meeting with Israeli Prime Minister Benyamin Netanyahu in

قالت مصادر متطابقة إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بحث اليوم الاثنين البرنامج النووي الإيراني مع رئيس المفوضية الأوروبية جوزيه مانويل باروسو خلال لقاء جمعهما في القدس.

Published On 9/7/2012
epa03310666 An Israeli tourist, wounded when a bus carrying Israeli tourists was hit by a bomb explosion, is being helped by Israeli paramedics at a hospital in Burgas, Bulgaria 19 July 2012. The incident took place in the Black Sea city of Burgas, some 400 kilometers (250 miles) east of the capital, Sofia. Bulgarian police have said that the deadly bus blast at Burgas airport was a terrorist attack. Seven Israeli tourists were reported dead and up to 20 wounded, according to reports. EPA

نشرت صحيفة واشنطن بوست الأميركية تقريرا لجوبي فاريك يقول فيه إن تفجير الحافلة البلغارية التي تقل سياحا إسرائيليين، أثار مخاوف من مرحلة دموية جديدة في “الحرب السرية الطويلة” بين إيران وإسرائيل، مع حلول المدنيين العاديين محل الدبلوماسيين كأهداف رئيسية.

Published On 20/7/2012
r_A view of the Arak heavy-water project, 190 km (120 miles) southwest of Tehran, in this August 26, 2006 file photo. Iran's envoy to the U.N. nuclear watchdog said on Tuesday that

أظهرت نتائج استطلاع للرأي نشرت الجمعة أن غالبية الإسرائيليين ما زالوا يعارضون هجوما منفردا على إيران حتى لو فشلت الجهود الدبلوماسية في إقناع طهران بوقف برنامجها النووي.

Published On 20/7/2012
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة