سبعة قتلى بهجوم على قاعدة باكستانية

قتل سبعة من عناصر الجيش والأمن في باكستان صباح اليوم، إثر هجوم على معسكر في مدينة وزير آباد الباكستانية التي تبعد نحو مائة كلم إلى جنوب شرق العاصمة الباكستانية إسلام آباد، في أول هجوم من نوعه يستهدف المنطقة الواقعة بإقليم البنجاب كما أفاد الجيش.

وأطلق مهاجمون كانوا على متن سيارة ودراجة نارية النار على معسكر للجيش في ساعات الصباح الأولى فأدى بالإضافة للقتلى إلى إصابة خمسة أشخاص آخرين بجروح نقلوا على إثرها لمستشفى عسكري قريب من منطقة الحادث.

وأوضح الجيش أن الضحايا كانوا في عداد فريق يخيمون على ضفاف النهر في إطار عمليات البحث عن جثة طيار فقد بعد حادث تحطم مروحيته في 23 مايو/آيار الماضي.

وحسب بيان الجيش فإن القتلى هم ستة جنود وشرطي، بعد تعرضهم لنيران المهاجمين.

لكن لم تعط أي معلومات في الوقت الحاضر عن هوية المهاجمين. وقد تعرضت قوات الجيش والأمن الباكستانية خاصة منذ 2007 لهجمات عديدة تبنتها أو نسبت إلى حركة طالبان باكستان.

وتندد الحركة -على غرار بعض الأحزاب الدينية المحافظة- بالتحالف الإستراتيجي بين باكستان والولايات المتحدة التي تقود قوات تحالف دولي لحلف شمال الأطلسي (ناتو) منتشرة في أفغانستان المجاورة وتقاتل فيها طالبان الأفغانية.

ويأتي الهجوم بعد أربعة أيام من سماح باكستان باستئناف شاحنات إمداد قوات حلف الناتو العاملة في أفغانستان عبر باكستان.

وكانت طالبان باكستان هددت بمهاجمة الشاحنات التي تنقل إمدادات إلى القوات الأميركية وقوات حلف شمال الأطلسي في أفغانستان، وأكد المتحدث باسم الحركة أن حركته لن تسمح لأحد بأن يستخدم الأراضي الباكستانية في نقل إمدادات تستخدم ضد الشعب الأفغاني.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

نظم “مجلس الدفاع عن باكستان” مسيرة كبيرة اليوم شارك فيها آلاف المحتجين انطلاقاً من لاهور، ومن المقرر أن تصل غدا إلى إسلام آباد، وذلك احتجاجا على إعادة فتح خطوط إمداد قوات حلف شمال الأطلسي في أفغانستان عبر الأراضي الباكستانية.

عبر الفوج الأول من شاحنات إمداد قوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) العاملة في أفغانستان الحدود الباكستانية إلى أفغانستان. وأكد مسؤولون بالجمارك الباكستانية أن شاحنتين محملتين بإمدادات للناتو عبرتا بالفعل الحدود الباكستانية. من جانبها هددت حركة طالبان باكستان باستهداف الشاحنات.

أعلنت وزيرة الخارجية الأميركية أن باكستان أعادت فتح طرق إمدادات الناتو إلى أفغانستان، والتي أغلقتها منذ مقتل 24 جنديا باكستانيا في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي قرب الحدود الأفغانية. وهددت حركة طالبان باكستان بمهاجمة الشاحنات التي تنقل إمدادات إلى القوات الأميركية وقوات الناتو.

هددت جماعة باكستانية مسلحة باتخاذ إجراء ضد منفذي حملات تطعيم الأطفال في مناطق مقاطعة وزيرستان القبلية حيث يوجد مقاتلوها بالإضافة إلى بعض مقاتلي حركة طالبان والقاعدة وشبكة حقاني، بحجة أن الحملة الصحية غطاء لجواسيس أميركيين.

المزيد من اعتداءات عسكرية
الأكثر قراءة