بكين: أراضي البلاد ليست للبيع

أكدت بكين أنها لن تسمح لأحد بشراء وبيع أرض "البلاد المقدسة"، متعهدة باتخاذ "الإجراءات الضرورية" لحماية سيادتها على عدد من الجزر المتنازع عليها في بحر الصين الشرقي، بعدما  قالت اليابان إنها تدرس خطة لشراء هذه الجزر من ملاك أراض. 

وكانت تلك الجزر غير المأهولة -والمعروفة باسم سينكاكو في اليابان ودياويو في الصين- في قلب خلافات بين الصين وجيرانها منذ فترة طويلة.

وقال متحدث باسم الخارجية الصينية -في بيان نشره مساء أمس السبت موقع الوزارة على الإنترنت- إنه "لن يُسمح لأحد على الإطلاق بشراء وبيع أرض الصين المقدسة".

وأضاف أن بلاده "ستواصل اتخاذ الإجراءات الضرورية لتعزيز سيادتها على جزر دياويو والجزر التابعة لها بشكل حازم".

وأكد المتحدث أن الجزر جزء من الأراضي الصينية منذ العصور القديمة، و"سيادة الصين عليها تقوم على أساس تاريخي وقانوني غير قابل للنزاع".

وكان رئيس الوزراء الياباني يوشيهيكو نودا كشف أمس السبت أن الحكومة تفكر في شراء الجزر الواقعة في منطقة يحتمل أن تكون غنية بالغاز، والتي تطالب كل من طوكيو وبكين بالسيادة عليها، في خطوة أثارت غضب الصين.

واقترح حاكم طوكيو شينتارو أشيهارا -في وقت سابق من العام الجاري- استخدام الأموال العامة لشراء الجزر، مما دفع بكين إلى التنديد بهذه الخطة بوصفها غير قانونية، والتأكيد من جديد على سيادتها على المنطقة.

وتدهورت العلاقات الدبلوماسية بين بكين وطوكيو أواخر 2010 بعد اعتقال اليابان قبطان سفينة صيد صينية قرب الجزر المتنازع عليها، لكن العلاقات عادت للتحسن بعد ذلك.

واتفقت بكين وطوكيو بشكل مبدئي في 2008 على التطوير المشترك لحقول الغاز الواقعة قرب الجزر، ولكن التقدم كان بطيئا، واتهمت اليابان الصين بالتنقيب عن الغاز في خرق للاتفاقية.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

أشادت اليابان اليوم بجهود الصين في احتواء احتجاجات مناهضة لها في بكين وبعض المدن الصينية مؤخرا، ودعت الجانبين لعقد نقاشات لحل المسائل الخلافية خاصة بعد التوتر الذي تسبب به احتجاز ربان صيني اصطدمت سفينته بقوارب حرس السواحل اليابانية قرب جزر متنازع عليها.

رفضت اليابان اليوم تقديم اعتذار للصين عن احتجاز قبطان سفينة صيد صينية أفرجت عنه اليوم بعد اعتقاله إثر اصطدام سفينته قبل نحو أسبوعين بزورقين لخفر السواحل الياباني في منطقة قريبة من جزر متنازع عليها بين الدولتين.

أكد رئيس الوزراء الياباني ناوتو كان اليوم الأحد أن الوضع الأمني لليابان بات أكثر صعوبة بسبب تطوير كوريا الشمالية لأنظمتها الصاروخية وسلاحها النووي ونشاط البحرية الصينية المتزايد في ظل التوتر القائم بين البلدين حول جزر في شرق بحر الصين غير مأهولة.

خرج متظاهرون في عدة مدن صينية إلى الشوارع اليوم السبت للتعبير عن غضبهم على اليابان, في حين نظم آلاف المحتجين مسيرة ضد الصين هي الثانية في شهر، وذلك بالعاصمة اليابانية إثر خلاف بشأن جزر متنازع عليها بين البلدين.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة