120 قتيلا بفيضانات في الهند

أعلنت السلطات الهندية عن مقتل أكثر من 120 شخصا، وأن نحو ستة ملايين نازح أجبروا على ترك منازلهم بسبب الفيضانات الناتجة عن الأمطار الموسمية التي تجتاح مناطق عدة في الهند.

وقالت السلطات المحلية في بيان إن "121 شخصا قتلوا حتى الآن في حوادث متفرقة بينهم 105 غرقوا بسبب الفيضانات و16 قتلوا نتيجة انزلاقات التربة".

وأجبر نحو ستة ملايين شخص على ترك منازلهم هربا من الفيضانات وانتقلوا إلى مناطق أكثر ارتفاعا بحسب ما قالت المفوضية المركزية للمياه.

وذكر مسؤولو الغابات أن حصيلة الوفيات من المحتمل أن ترتفع، خاصة أنه يتم العثور على المزيد من الجثث يوميا، عندما تنحسر مستويات المياه حاليا في المتنزه.

وحذرت مراكز الأرصاد الجوية من أن سقوط الأمطار سيتواصل في الساعات الـ24 المقبلة.

وكانت ولاية آسام الأكثر تضررا من هذه الأمطار التي تسببت بفيضان نهر براهمابوترا. كما ضربت الأمطار ولايات أروناشال براديش ومانيبور وميغالايا المجاورة من دون تسجيل وقوع قتلى. وفتحت حكومة آسام المحلية مخيمات لاستقبال النازحين.

وتسببت الأمطار الغزيرة والأنهار التي فاضت منذ منتصف يونيو/حزيران الماضي في انجراف المنازل وغرق مساحات واسعة من الأراضي الزراعية في ألفي قرية بمختلف أنحاء ولاية آسام.

وتضرب الأمطار الموسمية الهند من يونيو/حزيران حتى سبتمبر/أيلول.

وتوفي أكثر من 260 شخصا حتى الآن خلال موسم الأمطار الموسمية الحالي في مختلف أنحاء الهند وفقا لوزارة الداخلية.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قتل ما لا يقل عن 77 وتضرر نحو مليونين جراء الفيضانات التي تسببت بها الأمطار الموسمية الغزيرة في ولاية آسام شمال شرق الهند، ووصفت هذه الفيضانات بأنها أسوأ الكوارث في الآونة الأخيرة.

ذكرت الشرطة الهندية أن عبارة مكتظة بما يفوق قدرتها على الحمولة انشطرت إلى شطرين وغرقت الاثنين أثناء عاصفة في نهر شمال شرق الهند مما أسفر عن 64 قتيلا و130 مفقودا.

تراجعت آمال العثور على ناجين بعد انشطار عبارة كانت تحمل عددا من الركاب يفوق سعتها، وغرقها في نهر بولاية أسام الهندية مما أوقع أكثر من مائة قتيل ومائة مفقود، في حادث قد تكون حصيلته الأعلى في جنوب آسيا السنوات الماضية.

نفذت المعارضة الهندية والنقابات المهنية إضرابا عاما اليوم على زيادة أسعار الوقود، في خطوة تهدف إلى الضغط على حكومة رئيس الوزراء مانموهان سينغ للعدول عن الزيادة، وتوعدت في حال عدم الاستجابة بشل قطاعات البلاد الاقتصادية كافة.

المزيد من فيضانات
الأكثر قراءة