قتلى في هجوم على قريتين بنيجيريا



قال مسؤولون نيجيريون إن مسلحين يشتبه في أنهم رعاة مسلمون هاجموا السبت قريتين يقطنهما مسيحيون في وسط نيجيريا، مما أوقع عددا من القتلى ربما يتعدى العشرين.

وقال متحدث باسم قوة عسكرية خاصة إن نحو مائتي شخص يحملون مسدسات وأسلحة بيضاء يعتقد أنهم رعاة مسلمون من عرقية الفولاني هاجموا صباحا قريتي كانكورو وكوشين في ولاية بلاتو. وتقع القرية الأولى بالقرب من مدينة ريوم عاصمة الولاية, كما لا تبعد الثانية عنها كثيرا.

وأضاف المتحدث ذاته أن القوة العسكرية الخاصة سيطرت على الوضع كما أُرسلت قوة من الشرطة إلى المنطقة وفقا لمتحدث باسم شرطة ولاية بلاتو التي تتوسط تقريبا الشمال ذا الغالبية المسلمة والجنوب ذا الغالبية المسيحية.

وقال سيمون موادكوون النائب عن المنطقة في البرلمان الاتحادي في العاصمة أبوجا إن الهجوم أوقع ما لا يقل عن 23 قتيلا بينهم 15 في قرية كوشين. وأنحى موادكوون باللائمة في الهجوم على رحّل من قبائل الفولاني.

عملية أمنية
وفي شمال شرق نيجيريا, لقي شخص حتفه ليلة السبت في مدينة داماتورو عاصمة ولاية يوبي في شمال شرق نيجيريا أثناء حملة أمنية استهدفت عناصر يشتبه في انتمائها إلى جماعة بوكو حرام.

وقال مصدر طبي إن القتيل شاب أصيب بالرصاص خلال الحملة التي نفذتها قوة المهام المشتركة.

ووفقا لأحد السكان, فإن جنودا من القوة العسكرية اقتحموا منزلا يعتقد أنه مخبأ تستخدمه جماعة بوكو حرام التي نسبت لها منذ صيف 2009 عمليات مسلحة ضد مؤسسات حكومية ومنظمات أجنبية وكنائس أوقعت نحو ألف قتيل.

وتحدث مصدر أمني عن انفجارات وإطلاق نار في المدينة التي تقع على مقربة من مدينة مايدوغوري التي توصف بأنها لبوكو حرام.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

جددت السلطات في نيجيريا حظر التجول لمدة 24 ساعة في ولاية كادونا بعد اشتباكات عقب تفجيرات استهدفت كنائس وأسفرت عن مقتل ما لا يقل عن سبعين شخصا، في وقت أعلن فيه عن مقتل 34 شخصا آخرين باشتباكات في مدينة داماتورو معظمهم مدنيون.

أدرجت وزارة الخارجية الأميركية ثلاثة من قياديي جماعة بوكو حرام النيجيرية الإسلامية في قائمتها السوداء لمكافحة “الارهاب”، وقالت الوزارة إن الإجراء يجمد الأموال التي يحتمل أنهم أودعوها في الولايات المتحدة، ويحظر على الأميركيين التعامل معهم.

أقال الرئيس النيجيري غودلاك جوناثان -في وقت متأخر يوم الجمعة- كلا من وزير دفاعه ومستشاره للأمن القومي، دون أن يقدم مبررا لهذه الخطوة، بعد عدة أشهر من أعمال عنف في أنحاء متفرقة من البلاد، تتهم جماعة بوكو حرام بتنفيذها.

اقتحمت جماعة بوكو حرام في نيجيريا سجنا في شمال شرق البلاد الأحد وأطلقت سراح أربعين نزيلا، في حين قضى أحد قادتها متأثرا بجراحه في اشتباكات وقعت قبل أيام مع القوات الحكومية.

المزيد من أقليات دينية وقومية
الأكثر قراءة