نواب رومانيا يقيلون الرئيس

صوت النواب في رومانيا الجمعة على إقالة الرئيس ترايان باسيسكو، في حين أعربت المفوضية الأوروبية وبرلين عن قلقهما من إمكان المساس بالديمقراطية من قبل تحالف وسط اليسار الحاكم.

ومن إجمالي 432 عضوا بمجلسي الشيوخ والنواب صوت 256 برلمانيا لصالح البدء في إجراءات إقالة الرئيس.

ومن المقرر إجراء استفتاء شعبي على هذا القرار في غضون ثلاثين يوما على أقصى تقدير بالرغم من أن البرلمان لم يحدد موعدا لذلك.

ويتهم كل من الحزب الاشتراكي (بي إس دي) والحزب الليبرالي (بي إن إل) الرئيس باسيسكو من اليمين الوسط بانتهاك الدستور عبر اتخاذ قرارات تعسفية والتأثير على النظام القضائي.

وقد أعربت قوى غربية -منها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وفرنسا وألمانيا ومنظمات حقوقية- عن قلقها من أن حكومة ائتلاف فيكتور بونتا التي تولت السلطة في مايو/أيار الماضي قد تعمل على تقويض القيم الديمقراطية عبر إقالتها باسيسكو (60 عاما) الذي وصل إلى سدة الرئاسة عام 2004.

وقالت المفوضية الأوروبية إن أنظمة توازن القوى واستقلال النظام القضائي تأتي ضمن أسس الديمقراطية الأوروبية التي لا يمكن الاستغناء عنها لتحقيق تبادل الثقة داخل الاتحاد الأوروبي.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قال مسعفون الاثنين إن محتجين مناهضين للحكومة اشتبكوا مع الشرطة في العاصمة الرومانية بوخارست الأحد مما أسفر عن إصابة 59 شخصا، في حين قال رئيس الوزراء إيميل بوك إنه يدرك المعاناة التي يمر بها المواطنون في ظل تدابير التقشف.

رضخت الحكومة الرومانية لضغوط احتجاجات شعبية حيث أعاد رئيس الوزراء الروماني إيميل بوك طبيبا يحظى بشعبية واسعة إلى منصبه رئيسا لهيئة الخدمات الصحية الطارئة في البلاد.

يناقش نواب السلطة والمعارضة في البرلمان الروماني اليوم الاثنين الوضع في البلاد مع تصاعد الضغوط الشعبية على الحكومة بسبب سياسة التقشف وسط مطالبات متزايدة باستقالة رئيس الدولة ورئيس الوزراء.

قرر الرئيس الروماني ترايان باسيسكو الاثنين تعيين رئيس جهاز المخابرات ميهاي رازفان أونغورينو رئيسا للوزراء، بعد استقالة إميل بوك نتيجة للاحتجاجات الحاشدة ضد إجراءات التقشف المدعومة من صندوق النقد الدولي.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة