جوبا تدعو البشير لمشاركتها بذكرى الانفصال


مثيانق شريلو-جوبا

وجهت دولة جنوب السودان دعوة للرئيس السوداني عمر البشير لمشاركتها في الاحتفال بالذكرى الأولى للانفصال. في هذه الأثناء أكد وزير الإعلام لدولة الجنوب برنابا مريال أن رئيس الدولة سلفاكير ميارديت سيلتقي نظيره السوداني على هامش قمة الاتحاد الأفريقي التي ستعقد في 9 يوليو/تموز الجاري.

فقد أكد الأمين العام لحكومة جنوب السودان أبدون أقاو أن سلفاكير وجه دعوة رسمية إلى البشير للمشاركة في احتفالات جوبا بالذكرى الأولى للانفصال عن السودان، مشيرا إلى أنهم وجهوا الدعوة كذلك لرؤساء كينيا وأوغندا وإثيوبيا وإريتريا.

وأضاف أقاو في تصريحات للجزيرة نت أنه رغم التوتر الذي يسود طبيعة العلاقة بين الخرطوم وجوبا فإن ذلك لا يمنع دعوة البشير لتك المناسبة. وأوضح أنهم لم يتلقوا الرد حتى الآن من الحكومة السودانية بشأن الدعوة.

وكان جنوب السودان قد أعلن انفصاله عن إدارة الخرطوم في 9 يوليو/تموز من العام الماضي بعد أن أسفر استفتاء  لتقرير المصير عن تصويت غالبية سكان دولة الجنوب على خيار الانفصال.

ويستعد شعب الدولة الوليدة للاحتفاء بمرور عام على تأسيس دولتهم، بينما ذكرت تقارير دولية واعترافات رسمية بأن أحدث دولة في العالم تعاني من ضائقة اقتصادية كبيرة ازدادت تفاقما بعد إقدامها على وقف إنتاج النفط الذي يدخل بنسبة 98% من موازنة الحكومة. إضافة إلى احتلالها المرتبة الرابعة ضمن دول العالم "الفاشلة".

من جهته أقر القائم بأعمال سفارة السودان في جوبا عوض الكريم عبد الكريم استلامه خطابا رسميا من وزارة خارجية جنوب السودان يحتوي على دعوة من سلفاكير للبشير لمشاركته في احتفالات دولة الجنوب.

وأضاف عبد الكريم للجزيرة نت "أرسلنا الدعوة، وننتظر ردا من الرئاسة السودانية حولها"، وتوقع أن يرد عليها حتى مساء السبت القادم.

لقاء الرئيسين
في غضون ذلك قال وزير الإعلام في حكومة جوبا برنابا مريال إنه من المؤكد أن يلتقي سلفاكير والبشير في محادثات رسمية على هامش قمة الاتحاد الأفريقي المقرر انعقادها الاثنين القادم في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا.

ولفت في حديثه للجزيرة نت إلى أن المحادثات بين الرئيسين ستناقش القضايا العالقة بين البلدين وسبل التوصل لتفاهمات حولها. وتابع "الحوار سيهدف إلى خلق بيئة من الاستقرار للمفاوضات التي تجري بين الدولتين".

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

ذكرت منظمة الإغاثة الخيرية البريطانية (أوكسفام) الجمعة أن جنوب السودان يواجه أسوأ أزمة إنسانية منذ اتفاقية نيفاشا عام 2005، بسبب الانهيار الاقتصادي الحاد والصراعات المستمرة. كما انتقدت اللجنة الدولية للصليب الأحمر صعوبات تأمين العلاج في البلد الذي يحتفل بالذكرى الأولى لانفصاله.

قالت القوات المسلحة السودانية إنها صدت أمس الاثنين هجوما جديدا لقوات الجيش الشعبي في منطقة ديم منصور جنوب مدينة الكرمك بولاية النيل الأزرق، في حين جددت اتهامها لدولة جنوب السودان بدعم متمردين سودانيين.

يثير وصول الإخوان إلى قمة السلطة في مصر العديد من التساؤلات في جنوب السودان حول مستقبل العلاقات مع القاهرة, على خلفية النزاعات والخلافات المتجددة بين دول حوض النيل بشأن حصص المياه.

قالت الأمم المتحدة أمس الاثنين إن ما يقارب 900 شخص من جنوب السودان قتلوا خلال تفجر للعنف بين قبائل تعيش على رعي الماشية في أواخر عام 2011 وأوائل 2012، وانتقدت جيش الدولة الحديث العهد لعجزه عن توفير الحماية للمدنيين.

المزيد من أنظمة حكم
الأكثر قراءة