مقتل جندي أسترالي بأفغانستان

لقي عنصر من القوات الخاصة الأسترالية بأفغانستان مصرعه أمس الاثنين، وفق ما أعلنه قائد الجيش الأسترالي ديفد هيرلي، مما يرفع عدد الجنود الأستراليين الذين قتلوا في البلاد إلى 33.

وأوضح الجنرال هيرلي أن الجندي القتيل البالغ من العمر 40 عاما كان عنصرا في كتيبة تابعة للقوات الخاصة الجوية، وأنه أصيب برصاصة في الصدر خلال مهمة مع القوات الأفغانية التي كانت تلاحق قائدا للمسلحين في وادي شورا.

من جهتها، وصفت رئيسة الوزراء الأسترالية جوليا جيلارد النبأ بأنه "ضربة قاسية"، وقالت "ذهبنا إلى هناك للتأكد من أن أفغانستان لن تبقى ملاذا آمنا للإرهابيين"، وأكدت مواصلة المهمة على الرغم مما حدث.

وكان الجندي القتيل في خدمته السابعة في أفغانستان، ويعد أول قتيل في صفوف القوات الأسترالية هناك منذ أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وكانت جيلارد قد أعلنت هذا العام عن نيتها البدء بسحب قوات بلادها عام 2013، وفي وقت أقرب مما كان معدا له جراء ما تواجهه هذه القوات من تصعيد.

يذكر أن أستراليا نشرت قواتها في أفغانستان منذ بدء الصراع عام 2001 في إطار قوات حلف شمال الأطلسي (ناتو)، ويصل عدد أفرادها حاليا 1550 جنديا، حيث تتمثل مهمتهم الأساسية في تدريب القوات المحلية بمنطقة أروزغان جنوبي البلاد.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

قتل رجل يرتدي زي شرطي أفغاني ثلاثة من عناصر قوة المساعدة الأمنية الدولية (إيساف) في أفغانستان التي يقودها حلف الأطلسي، وقالت إيساف إن الهجوم وقع أمس الأحد في جنوبي البلاد، إلا أنها لم تكشف عن هويات أو جنسيات القتلى الثلاثة.

قتل أشخاص واحتجز آخرون في هجوم نفذه مسلحون ينتمون لحركة طالبان في الساعات الأولى من فجر الجمعة ضد فندق في منتجع على بحيرة قرغا بالعاصمة الأفغانية كابل، وفق ما قالته الشرطة وحلف شمال الأطلسي (الناتو).

أعلن مسؤولون بالاستخبارات الباكستانية مقتل ثمانية أشخاص يشتبه في أنهم مسلحون اليوم في منطقة وزيرستان القبلية شمالي غربي باكستان في غارة جوية شنتها طائرة أميركية بدون طيار.

قتلت الشرطة الأفغانية مسلحين اثنين من مسلحي طالبان الذين هاجموا فندقا في منتجع على مشارف العاصمة كابل وحررت أربعين مدنيا احتجزهم المسلحون رهائن في معركة لا تزال مستمرة منذ مساء أمس وحتى صباح اليوم.

المزيد من حروب
الأكثر قراءة