تركيا تغلق معابرها الحدودية مع سوريا

قالت مصادر إعلامية تركية إن أنقرة ستغلق جميع معابرها الحدودية البرية مع سوريا هذا اليوم وإلى إشعار آخر غير معلوم "لأسباب أمنية"، في إشارة إلى تدهور الأوضاع الأمنية بعد سيطرة الجيش الحر على عدد من المراكز الحدودية بين البلدين.

فقد نقل تلفزيون "أن تي في" التركي عن وزير التجارة والجمارك التركي هياتي يازجي قوله إن بوابات الحدود التركية مع سوريا ستغلق اليوم الأربعاء دون إبداء مزيد من التفاصيل، في انتظار مؤتمر صحفي في وقت لاحق من هذا اليوم يكشف فيه الوزير التركي أسباب القرار.

من جهته، قال مسؤول أمني تركي طلب عدم كشف اسمه "اتخذنا هذا الإجراء لأسباب أمنية من أجل مواطنينا"، مضيفا أن "إعادة فتح المعابر يتوقف على التطورات الميدانية".

وفي توضيح تفاصيل هذا القرار، أفاد مراسل الجزيرة عمر خشرم على الحدود التركية السورية أن الإغلاق سيسري على جميع الأفراد وسيستثنى من ذلك طالبي اللجوء والحالات الإنسانية، والقاصدين تركيا كدولة عبور على أساس ألا تتعدى إقامتهم فيها 24 ساعة.

وأضاف المراسل أنه بموجب القرار فإن الشاحنات التجارية القادمة أو المتجهة إلى تركيا أو سوريا ستمنع من عبور الحدود بين البلدين.

وعن أسباب اتخاذ هذه الخطوة، أوضح خشرم أن السلطات التركية تخاف على أمن مواطنيها بعد أن سيطر الجيش السوري الحر على عدد من المعابر وبالتالي "غابت" إجراءات الأمن والمراقبة الروتينية على الجانب السوري من الحدود، بالإضافة إلى رغبة أنقرة في تشديد العقوبات الاقتصادية على دمشق.

جدير ذكره أن الجيش السوري الحر سيطر خلال الأيام الماضية على عدد من المعابر الحدودية لسوريا مع كل من العراق وتركيا.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

لقي نحو خمسين شخصا مصرعهم اليوم في شتى أنحاء سوريا، وسط استمرار المعارك في أحياء دمشق وحلب. وتعهد المتحدث باسم الخارجية السورية جهاد مقدسي باستعادة المعابر التي سيطر عليها الجيش الحر.

23/7/2012

أبلغ الرئيس اللبناني ميشال سليمان أمس الجمعة بعثة وزارية أوروبية أن أقطاب القوى السياسية في البلاد أجمعوا على عدم إقامة منطقة عازلة على الحدود مع سوريا قد تستعمل معبراً لتهريب الأسلحة والمسلحين إليها، وعلى تحييد لبنان عن انعكاسات الوضع في سوريا.

23/6/2012

لا توجد أرقام تشير إلى أعداد الناشطين السوريين المطلوبين من قبل أجهزة الأمن، والذين هجروا بيوتهم وأهاليهم منذ شهور، بعضهم تمكن من اجتياز معابر غير شرعية وفروا لدول الجوار، وآخرون كثر ما زالوا في بلدهم الذي تحول إلى معتقل كبير كما يقول بعضهم.

6/2/2012

ارتفع عدد القتلى في سوريا الخميس إلى 204، في حين هاجم الجيش الحر مقر قيادة شرطة دمشق، وبسط سيطرته على المنافذ الحدودية بين سوريا والعراق وعلى معبري جرابلس وباب الهوى الحدوديين مع تركيا، إضافة إلى منبج وإعزاز والأتارب وتل رفعت بريف حلب.

20/7/2012
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة