إيران تصنع أول ناقلة نفط

"علي وعلى أعدائي": خيارات إيران لمواجهة الحظر الدولي؟
undefined

ذكرت وسائل إعلام إيرانية الثلاثاء أن إيران دشنت أولى ناقلاتها النفطية المتوسطة الحجم من نوع أفراماكس المحلية الصنع, وهو ما اعتبر محاولة للالتفاف على العقوبات الغربية المتزايدة التي تستهدف صادراتها النفطية, والتي أثرت على تجارتها البحرية.

ويبلغ طول الناقلة 250 مترا وعرضها 44 مترا ووزنها 21 ألف طن، ويمكنها حمل ما يصل إلى 700 ألف برميل من النفط، وهي الأولى التي تبنيها إيران بهذا الحجم. وقد أنزلت إلى الماء في بوشهر جنوبي إيران.

وطلبت فنزويلا من إيران بناء أربع ناقلات نفط عملاقة بمبلغ إجمالي يبلغ 230 مليون يورو.

وبدأ بناء هذه الناقلة قبل سنتين، كما ذكرت وسائل الإعلام الإيرانية. ونقلت وكالة فارس الإيرانية للأنباء عن العضو المنتدب لشركة الصناعات البحرية الإيرانية (سادرا) مهدي اعتصام قوله إن "إنتاج الناقلة النفطية هو أول نشاط في بناء السفن بإيران للتصدير".

وفرضت وزارة الخزانة الأميركية عقوبات إضافية في مارس/آذار الماضي على شركة الصناعات البحرية الإيرانية, وقالت إن هذه الشركة -التي لديها مكاتب في إيران وفنزويلا- مملوكة لشركة خاتم الأنبياء للهندسة التي يستخدمها الحرس الثوري الإيراني لتمويل عملياته.

وقالت وزارة الخزانة الأميركية إن الحرس الثوري هو المستهدف الأساسي بالعقوبات الأميركية والدولية على إيران، بسبب الدور المركزي الذي يلعبه في برامج الصواريخ والبرنامج النووي الإيراني, "ودعمه للإرهاب وضلوعه في انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان".

وأعلن الاتحاد الأوروبي من جهته حظرا شاملا على شراء النفط الإيراني، كما منع شركات التأمين الأوروبية التي تغطي 90% من النقل البحري للنفط العالمي، من تأمين ناقلات النفط الإيرانية.

يذكر أن إيران هي أول بلد في المنطقة يبني ناقلات نفط, وهي تمتلك أسطولا كبيرا من ناقلات النفط التي اشترتها من كل من كوريا الجنوبية والصين.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

epa02552494 A general view of Nouri petrochemical complex in Pars gas field near the southern Iranian port of Assalouyeh , Iran on 27. January 2011. Iranian Oil Minister Masoud Mirkazemi recently said that Iran has found a new shore gas field in Southern part of Iran. The worth of the filed is being estimated at around USD 50 billion he added. EPA/ABEDIN TAHERKENAREH

تقوم شركات خاصة غير معروفة بعرض النفط الإيراني في الأسواق لتجار أوروبيين بأسعار مخفضة جدا، بينما تسعى طهران للالتفاف حول العقوبات الغربية على صادراتها النفطية.

Published On 20/7/2012
Proposed Iranian minister of education Sousan Keshavarz addresses the parliament in Tehran on August 31, 2009 on the second day of a debate prior to a vote of confidence for the cabinet line-up

صوت غالبية أعضاء البرلمان الإيراني لصالح مشروع قانون يهدد بإغلاق مضيق هرمز أمام ناقلات النفط ردا على العقوبات الأوروبية على الخام الإيراني بسبب برنامجها النووي، وكانت طهران هددت مرارا بإغلاق المعبر إذا استمرت العقوبات عليها.

Published On 20/7/2012
REUTERS/Oil tanks are seen at a Sinopec plant in Hefei, east China's Anhui province June 20, 2008.

قال مسؤولون صينيون إن بكين ستحمل الكميات المتعاقد عليها من خام طهران بالكامل في الشهر الجاري، بعد تسوية نزاع حول بنود الشحن بين شركة سينوبك الصينية وشركة ناقلات النفط الإيرانية. وكانت الصين قد قلصت مشترياتها من الخام الإيراني بسبب هذا النزاع.

Published On 20/7/2012
epa03311014 Security staff look at a one of the damaged buses carrying Israeli tourists after it was hit by a bomb explosion on July 18 at Bourgas Airport, Bulgaria 19 July 2012. The incident took place in the Black Sea city of Burgas, some 400 kilometers (250 miles) east of the capital, Sofia. Bulgarian police have said that the deadly bus blast at Burgas airport was a terrorist attack. Seven Israeli tourists were reported dead and up to 20 wounded, according to reports. EPA

قالت مجلة فورين بوليسي الأميركية إن الصراع طويل الأمد بين إيران من جهة وأميركا وإسرائيل من جهة أخرى بلغ نقطة الغليان الآن، وما لم يقدم أحد الأطراف تنازلا كبيرا فسيتجه الوضع نحو الحرب، وحادثة التفجير ببلغاريا ربما تكون الشرارة التي تشعل الفتيل.

Published On 24/7/2012
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة