انفجار شمال أفغانستان يقتل 15 مدنياً

قتل 15 مدنيا أفغانيا اليوم في انفجار هز حافلة كانت تقلهم شمال أفغانستان، وقالت قوات المساعدة الدولية (إيساف) إن أحد جنودها قتل في انفجار شرق البلاد، وأعلنت وزارة الداخلية الأفغانية اليوم أن عناصر الشرطة والجيش الأفغانيين وقوات إيساف نفذت عمليات مشتركة أدت إلى قتل 14 مسلحا وإصابة ستة آخرين واعتقال أربعين عنصرا.

ونقلت صحيفة إلكترونية أفغانية عن مسؤول أمني بإقليم فرياب قوله إن من بين ضحايا تفجير الحافلة نساءً وأطفالا، مضيفا أن الانفجار نتج عن قنبلة مزروعة بجانب الطريق انفجرت عن مرور حافلة صغيرة في منطقة باستون، ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن التفجير.

وفي شرق البلاد ذكرت إيساف -في بيان لها- أن أحد عناصرها قتل في انفجار عبوة ناسفة يدوية الصنع، ولم يكشف عن جنسية القتيل أو مكان الانفجار.

وفي سياق متصل، قالت وزارة الداخلية الأفغانية إن الشرطة الوطنية والجيش الأفغاني وقوات إيساف شنت عمليات مشتركة في مناطق نانغارهار وبغلان وتخار وفرياب وقندهار وزابول وغازني وغور وهلمندن قتل خلالها 14 مسلحا واعتقل أربعون آخرون، ولم تشر الوزارة إلى تسجيل خسائر في صفوف القوات الأفغانية.

وأضافت وزارة الداخلية أنه تمت أيضا خلال العمليات الأمنية مصادرة كميات كبيرة من الأفيون والأسلحة والعبوات الناسفة والقنابل اليدوية.

إمدادات الناتو
ويوم أمس قالت حركة طالبان والشرطة الأفغانية إن قنبلة زرعتها طالبان دمرت 22 شاحنة تابعة لحلف شمال الأطلسي تنقل إمدادات إلى قوات الحلف في شمال أفغانستان، ويتعلق الأمر بأربع عشرة شاحنة وقود وأربع عربات إمداد كانت متوقفة في مدينة إيبك عاصمة إقليم سمنكان، وقد انفجرت فيها قنبلة وأسفر الحادث عن إصابة شخص واحد.

من جانب آخر، يرتقب أن يلتقي رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون اليوم في العاصمة الأفغانية مباحثات مع الرئيس الأفغاني حامد كرزاي ورئيس الوزراء الباكستاني راجا برويز أشرف، وكانت بريطانيا قد أعلنت أنها ستسحب قواتها المشاركة ضمن إيساف في آخر عام 2014، ويصل عدد الجنود البريطانيين بأفغانستان 9500 عنصر.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أعلنت وزارة الداخلية الأفغانية السبت عن مقتل أربعين مسلحا واعتقال 28 آخرين بعمليات نفذتها القوات الأمنية وقوة المساعدة الدولية “إيساف” في أنحاء مختلفة من أفغانستان خلال الساعات الـ24 الأخيرة.

أصدرت محكمة عسكرية أفغانية حكما بإعدام جندي أفغاني قتل خمسة جنود فرنسيين في قاعدة عسكرية بولاية كابيسا، وذلك بعد ستة أشهر من الحادث الذي دفع باريس إلى الانسحاب مبكرا من أفغانستان.

قالت أستراليا إنها بدأت بنقل المسؤوليات الأمنية في إقليم أوروزغان المضطرب جنوبي أفغانستان إلى القوات الأفغانية في عملية من المتوقع أن تستغرق بين 12 و18 شهرا.

المزيد من أزمات وقضايا
الأكثر قراءة