إندونيسيا تتوسط بأزمة بحر الصين الجنوبي

بدأ وزير خارجية إندونسيا مارتي ناتاليجاوا اليوم الأربعاء جولة في جنوب شرق آسيا تهدف إلى التوسط لإيجاد تسوية بين دول المنطقة بشأن النزاعات الإقليمية في بحر الصين الجنوبي.

وتأتي هذه الجولة التي بدأها الوزير الإندونيسي بالفلبين، بعد فشل رابطة جنوب شرق آسيا (آسيان) في الاتفاق على موقف مشترك في ختام اجتماع وزاري سنوي عقد في كمبوديا الأسبوع الماضي.

ويعزو دبلوماسيون عدم التوصل إلى بيان مشترك في أول سابقة منذ تأسيس الرابطة قبل 45 عاما، إلى عدم الاتفاق على التعامل مع الخلافات بشأن بحر الصين الجنوبي.

وتضم رابطة آسيان بروناي وإندونيسيا وماليزيا والفلبين وسنغافورة وتايلند وفيتنام وكمبوديا ولاوس وميانمار.

وتتنازع أربع دول تابعة للرابطة (الفلبين وبروناي وماليزيا وفيتنام) السيادة على بحر الصين الجنوبي إلى جانب تايوان والصين اللتين تزعمان أحقيتهما في معظم المنطقة التي يعتقد أنها غنية باحتياطات من النفط والمعادن.

وأكد ناتاليجاوا أنه سيحاول إقناع الأطراف للتوصل إلى اجتماع بهدف الحد من الإضرار بوحدة ومصداقية المنطقة، وأضاف "إذا لم نفعل شيئا نعرف أن الضرر سيكون أكبر".

وبينما تؤيد كمبوديا موقف الصين الداعي إلى مناقشة القضية بشكل ثنائي، فإن الفلبين وفيتنام تضغطان من أجل التسوية بمشاركة دولية.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

تجمع وزراء خارجية دول جنوب شرق آسيا في تايلند للقيام برحلة غير تقليدية إلى الصين يستخدمون فيها النقل البري والبحري والجوي إلى الصين في رحلة رمزية لربط اقتصادات المنطقة باقتصاد الصين.

فشل قادة رابطة دول جنوب شرق آسيا في التوصل إلى حل نزاع حدودي بين تايلند وكمبوديا أسفر عن مناوشات حدودية أدت إلى سقوط 18 قتيلا منذ أبريل/ نيسان. لكنهم اتفقوا على مواصلة المحادثات بشأن القضية ليوم آخر على مستوى وزراء الخارجية.

دعت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون، خلال منتدى أمني إقليمي منعقد في إندونيسيا، الأطراف المعنية بالنزاع بشأن بحر الصين الجنوبي إلى دعم المطالب الإقليمية بأدلة قانونية وهو تحد لإعلان الصين السيادة على قطاعات واسعة من المنطقة.

طلب الرئيس الصيني هو جينتاو من كمبوديا ألا تثير القضية الشائكة المتعلقة ببحر الصين الجنوبي خلال قمة رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) هذا العام وتعهد لها بمضاعفة حجم التجارة الثنائية بين البلدين إلى خمسة مليارات دولار وبمساعدات جديدة.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة