مسلمو إيطاليا يساعدون ضحايا الزلازل


أعلن مسلمو إيطاليا أنهم سيقدمون مساعدات في شهر رمضان الفضيل لضحايا الزلزال الذي ضرب مقاطعة إيميليا رومانيا بشمال البلاد في مايو/أيار الماضي.

وقال اتحاد الهيئات والجاليات الإسلامية بإيطاليا في بيان نقلته وكالة آكي الإيطالية إن "رمضان هو شهر التضامن مع الفقراء والمنكوبين، وإننا ندعو المجتمع الإسلامي في البلاد ألاّ ينسى شعب مقاطعة إميليا رومانيا الذين يعانون من آثار الزلزال المدمر".

وذكّر البيان أنه في معظم البلدان التي يقطنها المسلمون هناك حرب وبؤس يعملان على تدمير المجتمع، مشددا على ضرورة إيلاء الاهتمام بالشرائح الضعيفة لتحقيق التكافل المجتمعي.

يُذكر أن مقاطعة إيميليا شهدت في مايو/أيار سلسلة من الزلازل والهزات الارتدادية أدت إلى مقتل أكثر من 15 شخصاً ودمار واسع ونزوح الآلاف من السكان.

ويبلغ عدد المسلمين في إيطاليا نحو مليون ونصف المليون -وفق إحصاءات غير رسمية- بينهم نحو مائة ألف من أصل إيطالي اعتنقوا الإسلام في السنوات الماضية.

وينتشر في إيطاليا عبر مقاطعاتها العشرين نحو خمسائة مسجد ومركز إسلامي، ويدير اتحاد الهيئات والجاليات الإسلامية نحو 130 منها حيث تنتشر في معظم المقاطعات الإيطالية، ومقره الرئيسي بالعاصمة روما.

المصدر : يو بي آي

حول هذه القصة

شدد رئيس المجلس البابوي للحوار بين الأديان الكاردينال جون لويس توران على أهمية الحوار بين الديانتين الإسلامية والمسيحية، وأكد أن الحوار مع المسلمين له أهمية خاصة في تفكير وفي نشاطات المجلس البابوي للحوار بين الأديان.

ارتفع عدد قتلى الزلزال الذي ضرب منطقة واسعة من شمال شرق إيطاليا اليوم الأحد إلى ستة أشخاص كما أصيب العشرات بجروح. وقال مسؤولون وشهود إن هزة ارتدادية قوية بلغت شدتها 5.1 درجات ضربت شمال إيطاليا لاحقا وأحدثت مزيدا من الأضرار المادية.

قتل عشرة أشخاص الثلاثاء عندما ضرب زلزال قوي بلغت شدته 5.8 درجات مناطق شمال شرق إيطاليا بعد مرور تسعة أيام على تعرض نفس المنطقة لزلزال آخر أوقع قتلى ودمارا. ووقع الزلزال على بعد 60 كلم شرق مدينة بارما.

تجمع نحو ألف شخص من أبناء الجالية القبطية أمس الأحد أمام إحدى الكنائس وسط العاصمة الإيطالية في مظاهرة للتعبير عن الحزن لضحايا الهجوم على كنيسة القديسين بمدينة الإسكندرية في مصر والذي أسفر عن سقوط 23 قتيلا وعشرات الجرحى.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة