كلينتون تبحث بإسرائيل علاقتها بمصر


تواصل وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون سلسلة محادثات مع المسؤولين في إسرائيل التي وصلت إليها قادمة من مصر. وتتركز مباحثات الجانبين على عملية الانتقال السياسي بالقاهرة، إضافة إلى برنامج إيران النووي وموضوع سوريا، فضلا عن محادثات السلام المتعثرة بالشرق الأوسط.

والتقت كلينتون في بداية الزيارة -التي تعتبر الأولى للمسؤولة الأميركية لإسرائيل منذ 22 شهرا- مع كل من الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز ووزير الخارجية أفيغدور ليبرمان.

وقالت كلينتون إنها ستواصل في اجتماعاتها اللاحقة مع بقية المسؤولين الإسرائيليين -ومن ضمنهم رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو- نقاشاتها "العميقة" إزاء العديد من "الموضوعات، بما فيها مصر وسوريا وجهود السلام وإيران ومواضيع أخرى إقليمية وعالمية".

وأضافت "لدي ما سأضيفه عما تفعله أميركا وإسرائيل سويا في مؤتمر صحفي هذا المساء، بعدما ألتقي بوزير الدفاع (إيهود) باراك ورئيس الوزراء نتنياهو ومجلس وزرائه، هذا إلى جانب رئيس الوزراء (الفلسطيني سلام) فياض".

وقال مسؤول أميركي رفيع للصحفيين -رفض نشر اسمه- إنه سيكون على رأس جدول أعمال الوزيرة بإسرائيل "انطباعاتها وتقييمها لليومين الماضيين" اللذين قضتهما في مصر والتقت فيهما الرئيس محمد مرسي.

كلينتون بحثت مع سلام فياض في القدس مسار السلام المتعثر (الفرنسية)

مخاوف إسرائيلية
وأثار سقوط الرئيس السابق حسني مبارك العام الماضي مخاوف إسرائيلية عما إذا كانت مصر -وهي أول دولة عربية تبرم سلاما مع إسرائيل- ستلتزم بمعاهدة السلام معها. وتفاقمت المخاوف بعد وصول مرسي القادم من جماعة الإخوان المسلمين إلى السلطة.

وبحسب المسؤول الأميركي فإنه من المتوقع أيضا أن تجري كلينتون محادثات مطولة مع المسؤولين الإسرائيليين بشأن البرنامج النووي الإيراني.
  
وتشك الولايات المتحدة وحلفاؤها -ومنهم إسرائيل- في أن إيران تتخذ من برنامجها النووي المدني ستارا لصنع أسلحة نووية، لكن طهران تنفي ذلك وتصر على أن برنامجها سلمي.

كما التقت كلينتون اليوم رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض، بعد محادثات أجرتها يوم 6 يوليو/تموز الجاري في باريس مع الرئيس محمود عباس.

وتعثرت محادثات السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين منذ سبتمبر/أيلول 2010 بعد خلاف على بناء المستوطنات في الضفة الغربية. وسعت الولايات المتحدة -حتى الآن من دون جدوى- للتقريب بين الطرفين.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قالت هيلاري كلينتون إن مباحثاتها مع الرئيس المصري محمد مرسي في القاهرة تناولت تعزيز التعاون من خلال المؤسسات والهيئات الدولية والجهات المانحة، كما أثنت في مؤتمر صحفي مع نظيرها المصري محمد كامل عمرو على تعهد مرسي بأن يكون رئيسا لجميع المصريين.

ينتظر أن تلتقي وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون اليوم الأحد بالقاهرة رئيس المجلس العسكري المشير حسين طنطاوي، وذلك غداة لقاء جمعها بالرئيس محمد مرسي أعلنت بعده دعم بلادها للتحول الديمقراطي في مصر, ورغبتها في عودة الجيش المصري لدوره في حماية الأمن القومي.

ردد آلاف الأشخاص شعارات مناهضة للولايات المتحدة وللإسلاميين خارج الفندق الذي نزلت به وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون في القاهرة, بينما حثت الأخيرة على استكمال عملية الانتقال إلى حكم ديمقراطي كامل في مصر.

التقت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون اليوم رئيس المجلس العسكري المصري المشير حسين طنطاوي. وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية إن كلينتون أعربت خلال اللقاء عن رغبة واشنطن في دعم علاقات التعاون مع مصر باعتبارها شريكا إستراتيجيا في المنطقة.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة