اليابان تحتج لدى الصين بشأن الجزر

استدعت وزارة الخارجية اليابانية السفير الصيني احتجاجا على دخول سفن دورية صينية مياهها الإقليمية قرب جرز متنازع عليها بين البلدين.
 
وقال متحدث باسم الحكومة "واضح أن هذه الجزر تتبع لليابان تاريخيا وقانونيا"، مشيرا إلى أن حكومته أبلغت ذلك للسفير الصيني.

وكانت طوكيو أعلنت في وقت سابق أن ثلاث سفن صينية دخلت مياهها قرب الجزر غير المأهولة التي تعرف باسم سينكاكو في اليابان ودياويو في الصين.

وقال كبير أمناء مجلس الوزراء أوسامو فوجيمورا إن السفن الثلاث خرجت في نهاية المطاف من المياه الإقليمية اليابانية، لكن اثنتين منها كانتا لا تزالان تبحران في المنطقة عند الساعة العاشرة والنصف صباحا (13 تغ)، وتراقبها عن كثب سفن دورية يابانية.

جاء الحادث بعد أن صرح رئيس الوزراء الياباني يوشيهيكو نودا الأسبوع الماضي بأن الحكومة تدرس شراء هذه الجزر التي يحتمل أن تكون غنية بالغاز، وتطالب اليابان والصين وكذلك تايوان بالسيادة عليها.

وردت بكين أنها لن تسمح لأحد بشراء وبيع ما وصفتها بأرض "البلاد المقدسة"، متعهدة باتخاذ "الإجراءات الضرورية" لحماية سيادتها على الجزر.

وتدهورت العلاقات الدبلوماسية بين بكين وطوكيو أواخر 2010 بعد احتجاز اليابان سفينة صيد صينية قرب الجزر المتنازع عليها، لكن العلاقات عادت للتحسن بعد ذلك.

واتفقت بكين وطوكيو بشكل مبدئي في 2008 على التطوير المشترك لحقول الغاز الواقعة قرب الجزر، ولكن التقدم ظل بطيئا، واتهمت اليابان الصين بالتنقيب عن الغاز في خرق للاتفاقية.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قالت اليابان إنها ستطلب من الصين تعويضا عن الأضرار التي لحقت باثنين من زوارق خفر السواحل بعدما تصادمت معهما سفينة صيد صينية قرب جزر متنازع عليها بين البلدين. وكانت اليابان رفضت تلبية طلب الصين بتقديم اعتذار ودفع تعويض بعد احتجاز قبطان صيني.

27/9/2010

أعرب رئيسا وزراء اليابان والصين عن رغبتهما في تحسين العلاقات المتأزمة بين بلديهما, إلا أن كلا منهما أكد أحقية بلده بالسيادة على جزر سببت نزاعا مريرا مما أوضح أن التوترات بين أكبر اقتصادين في آسيا لم تنته.

5/10/2010

قالت الصين الخميس إن اليابان تتعمد تضخيم تهديدها العسكري، كما استنكرت “بشدة” التقرير السنوي الياباني بشأن الدفاع الذي قالت إنه يحتوي على تعليقات غير مسؤولة عن بناء الدفاع الوطني للصين.

4/8/2011
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة