قتلى وجرحى بهجمات على كنيستين بكينيا

لقي ما لا يقل عن عشرة أشخاص مصرعهم وأصيب آخرون في هجومين منفصلين بالقنابل اليدوية على كنيستين في مدينة غاريسا شرقي كينيا القريبة من الحدود الصومالية.

وقال شرطي في المكان إنه تم "إلقاء قنبلتين في كنيستين ونقل أناس إلى المستشفى، في حين يقوم رجالنا بتعداد الجرحى"، مضيفا أن العدد حتى الآن بلغ عشرة قتلى وأربعين جريحا.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن مسلحين فتحوا النار ورموا قنابل يدوية باتجاه كنيسة كاثوليكية وكنيسة أفريكان إنلاند في غاريسا اليوم.

وقال مصدر في الشرطة إن ما لا يقل عن عشرة قتلوا في كنيسة أفريكان إنلاند وحدها، مشيرا إلى أنه لم يتم توقيف أي متورط حتى الآن، ولكنه يقول إن ثمة تقارير تتحدث عن تورط خمسة في الهجوم على كنيسة أفريكان إنلاند، واثنين في الهجوم على الكنيسة الكاثوليكية.

وأعرب المصدر عن خشيته من سقوط عدد كبير من القتلى في المدينة التي تبعد 140 كيلومترا عن الصومال، وتضم أهم قاعدة عسكرية استخدمت في نشر قوات كينية بالصومال لقتال حركة الشباب المجاهدين.

وقد شهدت كينيا في الأشهر الأخيرة اعتداءات عدة بالقنابل منذ أن دخل الجيش الكيني أواخر 2011 إلى جنوب الصومال.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

لقي 12 مصرعهم الأحد في قصف الطيران الكيني لبلدة جلب في جنوب الصومال، وجاء القصف في إطار حملة عسكرية تقوم بها كينيا لطرد مقاتلي حركة الشباب المجاهدين من المنطقة، بعد أن اتهمتهم بعمليات خطف داخل أراضيها وشن هجمات على قواتها.

صعّدت حركة الشباب المجاهدين هجماتها المسلحة على القوات الكينية التي توغلت في الأراضي الصومالية، وشنت خلال الـ24 الساعة الماضية هجمات خاطفة ومعارك ضارية على مواقع عسكرية كينية تقع في ولايتي جوبا السفلى وجدو.

قتل خمسة كينيين حين أطلق مسلحون وابلا من النيران على أشخاص كانوا يحتفلون بالسنة الجديدة في حانتين شمالي شرق البلاد، في أحدث موجة من الهجمات قرب الحدود مع الصومال. وتشتبه قوات الأمن الكينية في مسؤولية حركة الشباب الصومالية عن هذه العملية.

أفادت مصادر أمنية كينية اليوم بأن خمسة أشخاص لقوا حتفهم حين أطلق مسلحون النار على أشخاص كانوا يحتفلون بالسنة الجديدة في حانتين بشمال شرق البلاد في أحدث موجة من الهجمات قرب الحدود مع الصومال.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة