سول تحذر بيونغ يانغ من الاستفزازات


حذرت كوريا الجنوبية جارتها الشمالية من القيام بأي أعمال استفزازية، بعد أن هددت بيونغ يانغ بشن هجمات صاروخية على عدة وسائل إعلامية جنوبية.

وقال رئيس كوريا الجنوبية لي ميونغ باك -في كلمة ألقاها عند المقبرة الوطنية بالعاصمة سول أمس بمناسبة يوم إحياء ذكرى قتلى الحرب- إن بلاده "تتخذ وضعا دفاعيا حصينا وكل عمل استفزازي ستقابله عقوبة شديدة وسريعة".

وكانت كوريا الشمالية اتهمت وسائل الإعلام الكورية الجنوبية الاثنين الماضي بشن حملة تشويه قوية على خلفية نشرها تقارير بشأن تجمع عشرين ألف طفل في بيونغ يانغ يوم الأحد الماضي بمناسبة الذكرى السادسة والستين لتأسيس الدولة من أجل قسم الولاء للزعيم الكوري الشمالي كيم يونغ أون.

وطالبت بيونغ يانغ سول بالاعتذار، قائلة إن وسائل الإعلام "قللت من شأن الحدث بوصفه أنه دعاية".

وفي واشنطن، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية مارك تونر إن "النبرة الحادة التي تتحدث بها بيونغ يانغ لا تساعدنا على الإطلاق".

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

يستضيف الرئيس الأميركي باراك أوباما الجمعة والسبت قمة لمجموعة الثماني تهيمن عليها أزمة الديون في منطقة اليورو، إضافة إلى نووي إيران وكوريا الشمالية والملف السوري.

تقول لجنة تابعة للأمم المتحدة أمس إنها تقوم حاليا بفحص تقارير عن صفقات سلاح محتملة بين بيونغ يانغ وسوريا وميانمار، فيما ذكر تقرير للمعهد الأميركي الكوري بجامعة جون هوبكنز أن كوريا الشمالية استأنفت أعمال البناء في مفاعل تجريبي يعمل بالماء الخفيف.

عبر مجلس النواب الأميركي -الذي يسيطر عليه الجمهوريون- عن دعمه لنشر أسلحة نووية تكتيكية بشبه الجزيرة الكورية كرادع "لجنوح كوريا الشمالية نحو الحرب"، وأضاف النواب هذا البند لمشروع قانون لمالية وزارة الدفاع يتيح نفقات بنحو 643 مليار دولار للعام المالي 2013.

ذكر تقرير نُشر في كوريا الجنوبية أن مسؤولين أميركيين كبيرين سافرا إلى كوريا الشمالية سرًّا الشهر الماضي في محاولة يبدو أنها كانت تهدف إلى إقناع حكومة بيونغ يانغ بإلغاء تجربة لإطلاق صاروخ بعيد المدى.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة