40 قتيلا بقصف وهجومين في أفغانستان

قتل 17 شخصا بينهم نساء وأطفال في أفغانستان بقصف نفذته قوات حلف شمال الأطلسي (الناتو) بمنطقة لوغر جنوب العاصمة كابل، كما قتل 23 بتفجير مزدوج في قندهار جنوبي البلاد، استهدف قاعدة تابعة لقوات المعاونة الأمنية الدولية التابعة للأطلسي في أفغانستان (إيساف)، وتبنته حركة طالبان.    

وأعلنت قوات إيساف أن "عدة متمردين" قتلوا في الغارة التي شنت بعد تعرض قوات الحلف لنيران متمردين.

لكن مراسل الجزيرة في أفغانستان أوضح أن قوات الناتو قصفت بيتا في مدينة لوغر كان يستعد لحفل زواج أحد أفراده، مشيرا إلى مقتل 27 شخصا بينهم أطفال ونساء.

وقال المراسل إن الرواية الحكومية تشير إلى مقتل 17 فقط، بينما يتحدث حلف الناتو عن إصابة امرأتين في قصف أثناء تبادل لإطلاق النار مع مسلحين داخل البيت. وأكد المراسل أن رواية الناتو مرفوضة من جانب الحكومة وغيرها.

ومن جانبه أحصى مراسل وكالة الأنباء الفرنسية 15 جثة على الأقل بينها أربعة أطفال. في حين ذكر مساعد قائد شرطة لوغر خان صادق عبد الرحمن ضائي أن "سبعة متمردين" و"18 مدنيا" قتلوا في الهجوم على "منزلين، بعدما أطلقت عناصر من حركة طالبان النار على قوات التحالف.

‪أفغاني يتفحص دراجة نارية استخدمت في هجوم قندهار‬ أفغاني يتفحص دراجة نارية استخدمت في هجوم قندهار (الفرنسية)

هجوما قندهار
وفي الأثناء، قال مسؤولون إن هجومين انتحاريين وقعا خارج المطار في مدينة قندهار بجنوب أفغانستان اليوم الأربعاء، مما أسفر عن مقتل 20 مدنيا وإصابة خمسين في واحدة من أدمى الهجمات في الأسابيع الأخيرة.

ونقل مراسل الجزيرة في أفغانستان عن قائد شرطة ولاية قندهار أن هجومين انتحاريين أديا إلى مقتل 23 مدنياً وإصابة خمسين آخرين.

وقال مراسل الجزيرة إن انفجارا وقع أولا بين عمال داخل قاعدة قندهار الجوية التي تتمركز فيها قوات المعاونة الأمنية الدولية التابعة للناتو (إيساف), ثم وقع انفجار ثان لدى وصول تجمعات إلى المنطقة.

وقال مسؤولون إن التفجير -الذي استخدمت فيه بداية قنبلة أخفيت في دراجة نارية- خلف عشرين قتيلا. وذكر أحمد فيصل المتحدث باسم حاكم الولاية أن الانفجار المزدوج وقع قرب المطار في منطقة مزدحمة, مشيرا إلى سقوط 22 جريحا, بينما تحدثت شرطة قندهار عن خمسين جريحا.

وأفاد قائد الجيش الأفغاني للمنطقة الجنوبية الجنرال عبد الحميد بأن أربعة من حكام ولايات الجنوب كانوا مجتمعين في قاعدة تابعة لحلف الناتو بالمطار عندما وقع الهجوم.

ومن جانبها، أعلنت حركة طالبان مسؤوليتها عن التفجير المزدوج الذي وقع اليوم في مدينة قندهار، ونقلت صحيفة خاما الأفغانية -على موقعها الإلكتروني- عن المتحدث باسم طالبان قارئ يوسف أحمدي أن الحركة مسؤولة عن التفجير، مضيفاً أنه لم يسقط فيه ضحايا مدنيون، بينما قتل 17 من عناصر قوة المساعدة الدولية في أفغانستان.

يشار إلى أن مطار قندهار يقع قرب قاعدة عسكرية كبيرة تابعة لقوات الناتو. كما توصف قندهار بأنها معقل حركة طالبان.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قال حلف شمال الأطلسي (ناتو) الأحد إن أربعة من قواته قتلوا في هجمات جنوبي أفغانستان أمس السبت. ولم يحدد الحلف تفاصيل الهجمات أو جنسية الجنود الذين قتلوا فيها.

قال مسؤول أفغاني اليوم الأحد إن أسرة أفغانية من ثمانية أفراد قتلت في هجوم جوي لقوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) بولاية باكتيا شرقي أفغانستان. وذلك بعد أن أعلن الحلف في وقت سابق اليوم مقتل أربعة من قواته بهجمات جنوبي أفغانستان أمس السبت.

نفت حركة طالبان مقتل القيادي جلال الدين حقاني، في حين أُعلن عن مقتل ثاني أكبر قادة تنظيم القاعدة بأفغانستان صخر الطائفي مطلع الأسبوع، تزامنا مع مقتل جندي تابع لقوة إيساف بانفجار قنبلة، وثمانية من عناصر الأمن الأفغاني وستة من مسلحي طالبان.

أعلن مصدر أمني عن مقتل سبعة أشخاص على الأقل اليوم الجمعة في هجوم استهدف قاعدة للقوة الدولية للمساعدة على حفظ الأمن بأفغانستان (إيساف) التي يقودها حلف شمال الأطلسي (ناتو) بولاية خوست شرقي البلاد.

المزيد من أزمات وقضايا
الأكثر قراءة