جيش نيجيريا يقتل 16 من بوكو حرام

أعلن الجيش النيجيري أن قواته قتلت أمس الثلاثاء 16 مسلحا يشتبه في انتمائهم إلى جماعة بوكو حرام، وذلك أثناء اشتباك بالأسلحة النارية في مدينة مايدوغوري شمال شرقي البلاد. وسمع مراسل لرويترز أصوات إطلاق نار وانفجارات تتردد في المدينة النائية.

وأبلغ العقيد فيكتور أبهالمي ضابط العمليات الميدانية في ولاية بورنو شمال شرقي نيجيريا، وكالة رويترز بالهاتف أن "بعض الإرهابيين المشتبه في انتمائهم إلى بوكو حرام، أطلقوا النار على أفراد قوات الأمن، لكنهم لم ينجحوا.. قتلنا حتى الآن 16 منهم".

وأضاف أن القوات النيجيرية استولت على أسلحة وذخائر كانت بحوزة المشتبه بهم، نافيا سقوط أي جنود من الجيش في تلك الاشتباكات.

وألقت السلطات النيجيرية بالمسؤولية على بوكو حرام -الساعية لإقامة دولة إسلامية في أجزاء من نيجيريا- في مئات من الهجمات بالقنابل والأسلحة، كان آخرها تفجير سيارة ملغومة استهدف كنيسة في شمال البلاد يوم الأحد الماضي، مما أودى بحياة 12 شخصا على الأقل.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قالت الشرطة النيجيرية اليوم الخميس إن من يشتبه في انتمائهم لجماعة "بوكو حرام" قتلوا سبعة أشخاص في سوق في أحدث واقعة ضمن سلسلة هجمات توقع قتلى بشكل شبه يومي في شمالي شرقي البلاد.

توعد زعيم جماعة بوكو حرام النيجيرية أبو بكر شيكو -في تسجيل مصور بث على شبكة الإنترنت الخميس- بمواصلة القتال ضد الحكومة النيجيرية حتى تحقيق كافة أهداف الجماعة.

قال مصدر أمني في نيجيريا إن سجنا سريا افتتح لاستجواب المعتقلين المشتبه في انتمائهم للجماعات الإسلامية المسلحة التي قتلت المئات خلال العام الجاري، في إشارة إلى جماعة بوكو حرام، وسط مخاوف من استخدام المعتقل الجديد في التعذيب والاعتقالات غير القانونية.

ألقت الشرطة النيجيرية القبض على قائد بارز في بوكو حرام في كانو أكبر مدن شمال البلاد والتي كانت مسرحا لهجمات راح ضحيتها المئات العام الجاري، غير أن الجماعة نفت إعلان الشرطة في السابق إلقاء القبض على أعضاء بارزين فيها.

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة