مظاهرات بإسرائيل تطالب بالعدالة

المتظاهرون نددوا بارتفاع أسعار الإيجارات وطالبوا بالعدالة الاجتماعية (الفرنسية)

تظاهر آلاف الإسرائيليين مساء السبت في ثلاث مدن ضد ارتفاع أسعار الإيجارات وما أسموه الخلل في العدالة الاجتماعية، محاولين إعادة إطلاق الحركة الاحتجاجية الواسعة التي شهدتها البلاد صيف العام 2011.

وتجمع ما يقدر بنحو خمسة آلاف شخص في تل أبيب ورددوا هتافات مثل "الشعب يطالب بالعدالة الاجتماعية" و"نحن الأغلبية نخرج إلى الشوارع". وقدمت فرقة "إيزابو" الموسيقية التي مثلت إسرائيل في مسابقة الأغنية الأوروبية "يوروفيجن" الأسبوع الماضي، عروضا موسيقية للمتظاهرين.

وفي القدس الغربية، سيّر أكثر من ألف شخص مظاهرة باتجاه مقر إقامة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، حاملين لافتات كتب عليها "نريد العدالة لا الصدقة" و"الشعب يطالب بالعدالة الاجتماعية".

وأفادت وسائل الإعلام بأن مئات الأشخاص -بينهم كثيرون ينتمون إلى حركات شبابية- سيروا مظاهرة في حيفا شمال إسرائيل.

وقبل المظاهرات، عرض المنظمون مطالبهم عبر موقع فيسبوك، وتتضمن تحسين وتطوير الخدمات الاجتماعية، والاستثمار في ضواحي المدن الإسرائيلية، والحد من غلاء المعيشة، وخفض الضرائب غير المباشرة.

وسيطرت المظاهرات المطالبة بإصلاحات اجتماعية واقتصادية على جميع أنحاء إسرائيل خلال صيف العام 2011، وبدأت احتجاجا على ارتفاع تكلفة الإسكان، ثم امتدت إلى احتجاجات ضد ارتفاع تكاليف المعيشة بشكل عام، وبلغت ذروتها في مظاهرة ضخمة في كل أنحاء إسرائيل في سبتمبر/أيلول الماضي، جذبت أكثر من 400 ألف شخص.

ودفعت هذه الاحتجاجات رئيس الوزراء نتنياهو إلى تشكيل لجنة خلصت إلى توصيات بشأن فرض الضرائب والإسكان والتعليم.

المصدر : وكالات