راجا برويز يشكل الحكومة الباكستانية

راجا برويز يستعرض حرس الشرف لدى توجهه إلى مقر رئاسة الوزراء  (الفرنسية)
 
شكّل رئيس الوزراء الباكستاني راجا برويز أشرف اليوم السبت الحكومة الجديدة وتضم 38 وزيراً ووزير دولة، واحتفظ معظم الوزراء  في الحكومة السابقة بمناصبهم. في غضون ذلك قتل ثمانية أشخاص بهجوم مسلح في إقليم بلوشستان.

ولم تضم الحكومة سوى وزيرين جديدين لم يسبق أن توليا حقائب، بينما أسندت عدة وزارات إلى وزراء سابقين في حكومات سابقة، لكنها ضمت ثلاث نساء هنّ وزيرة الخارجية هينا رباني خار التي بقيت في منصبها، وفردوس أشق أوان وهي وزيرة سابقة أسندت لها حقيبة التنظيم الوطني والخدمات، وبقيت سميحة خالد غوركي وزيرة للتراث الوطني والاندماج.

وبقي وزير الصناعات الثقيلة تشودري برويز إلهي في منصبه، كما بقي أيضاً وزير التجارة مخدوم أمين فهيم، ووزير الاتصالات أرباب ألمغير خان، ووزير الدفاع سيد نويد قمر، ووزير المالية عبد الحفيظ شيخ قديم.

وتولى وزيران حقيبتين للمرة الأولى هما وزير الإعلام قمر الزمان كايرا، ووزير العدل فاروق حميد. وتضم الحكومة 11 وزير دولة. وبقي مخدوم شهاب الدين وزيراً للنسيج، علماً بأن الرئيس آصف علي زرداري سمّاه لمنصب رئاسة الوزراء قبل أن يسحب الترشيح إثر توجيه مذكرة اعتقال بحقه في قضية فساد.

وكانت المحكمة العليا في بيشاور وافقت أمس على الإفراج عن شهاب الدين بموجب كفالة بعد أن أوقفته وحدة مكافحة المخدرات إثر استئناف المذكرة غير القابلة للكفالة الصادرة بحقه، وقال شهاب الدين إن مذكرة الاعتقال ما كانت لتصدر بحقه لولا ترشيحه لرئاسة الحكومة.

وانتخبت الجمعية الوطنية الباكستانية أمس الجمعة بالأغلبية مرشح حزب الشعب الباكستاني الحاكم راجا برويز أشرف لتولي منصب رئاسة الحكومة خلفاً ليوسف رضا جيلاني. وكانت المحكمة العليا في باكستان قضت الثلاثاء الماضي بإقالة يوسف رضا جيلاني من منصب رئيس الوزراء على خلفية اتهامه بازدراء القضاء وبالفساد، كما قضت أيضا بأن يقوم زرداري بتعيين رئيس حكومة جديد بأقرب وقت لتفادي إجراء انتخابات مبكرة.

وأدين جيلاني قبل شهرين بتهمة ازدراء القضاء لرفضه حكماً قضائياً يطالبه بكتابة برقية للسلطات السويسرية تسمح بإعادة فتح قضية فساد يتهم فيها الرئيس زرداري.

هجوم بلوشستان
على الصعيد الأمني أعلنت الشرطة الباكستانية السبت مقتل ثمانية أشخاص على الأقل في هجوم نفذه مسلحون في مدينة كويتا عاصمة إقليم بلوشستان جنوب غرب البلاد.

وذكرت الشرطة أن المسلحين الذي نفذوا الهجوم كانوا يستقلون دراجتين ناريتين وأطلقوا نيران أسلحتهم على الضحايا في حي مزدحم بالمدينة، وقال ضابط الشرطة إسكندر تارين إن معظم الضحايا من "المستوطنين"، قاصدا بذلك القادمين من أقاليم باكستانية أخرى وأصبحوا من سكان بلوشستان، ولم تعلن أية جهة مسؤوليتها على الهجوم.

المصدر : وكالات