روسيا ترسل سفنا لحماية مواطنيها في سوريا

البنتاغون قالت إن ثلاث سفن حربية روسية متجهة إلى سوريا هي لحماية المواطنين الروس (الأوروبية)

قالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) إن ثلاث سفن حربية تعد روسيا لإرسالها إلى سوريا هي لحماية الرعايا الروس هناك، موافقة بهذا التصريح ما سبق أن أعلنته وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء من أن روسيا تعد لإرسال قوة من مشاة البحرية لحماية مواطنيها وإزالة معدات من القاعدة البحرية في ميناء طرطوس.

وأضاف المتحدث باسم البنتاغون جون كيربي "ليس لدينا ما يشير إلى أن هذه السفن وتلك المواد ترسل إلى سوريا لأي غرض غير ما أقر به الجيش الروسي نفسه" معتبرا أن المواطنين الروس مهددون في سوريا وهذه القوة لأغراض الحماية.

وأوضح كيربي أن هذه السفن "منفصلة عن سفينة شحن" أرغمت على التوقف في سواحل أسكتلندا بعد إبلاغها بإلغاء التأمين الخاص بها، بسبب الاشتباه في نقلها مروحيات هجومية إلى سوريا ويعتقد أنها حولت مسارها عائدة فيما يبدو إلى روسيا.

وقالت شركة التأمين ستاندارد كلاب إنها أبلغت شركة فيمكو الروسية المالكة للسفينة أن عقد التأمين أصبح منتهي المفعول فورا بسبب طبيعة حمولة السفينة التي كانت قادمة من مرفأ كاليننغراد الروسي بالبلطيق.

وبحسب صحفية صنداي تلغراف فإنه يشتبه في أن السفينة محملة بمروحيات (أم أي-25) الروسية الصنع، التي بيعت لسوريا أيام الاتحاد السوفياتي، ثم أرسلتها دمشق لموسكو لتحديثها.

وأكدت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون أن مثل هذه المروحيات تستخدم في قمع حركة الاحتجاج بسوريا، وأعربت واشنطن عن قلقها من نقل هذه الأسلحة إلى سوريا.

بيد أن روسيا أكدت أنها لم تسلم أي طائرة جديدة للنظام السوري، وأن الأمر يتعلق بإصلاح مروحيات بيعت لدمشق منذ زمن بعيد.

نفي
من جهة أخرى نفت وزارة الدفاع الروسية أمس وجود أية خطط لمناورات عسكرية موسعة ستشارك فيها سوريا، واعتبر مصدر في وزارة الدفاع أن ما نشر بهذا الصدد محاولة لتصعيد الوضع في سوريا أكثر.

وأكدت النفي بثينة شعبان المستشارة الإعلامية للرئيس السوري بشار الأسد في مؤتمر صحفي في موسكو، قائلة إن هذه المعلومات لا تمت للواقع بصلة.

 وردًّا على سؤال بشأن تقارير إعلامية ذكرت أن روسيا والصين وإيران ستجري مناورات قريبا في سوريا قالت إنه "لن يكون هناك شيء من هذا القبيل.. هذا تقرير خاطئ آخر ينشر عنا".

كما نفى متحدث باسم أسطول البحر الأسود الروسي الثلاثاء أيضا تقارير أفادت أن سفينتي الإنزال نيكولاي فلتشنكوف وتسيزار كونيكوف توجهتا إلى البحر المتوسط، وقال إنهما متوجهتان نحو أحد ميادين التدريب القتالي في البحر الأسود.

وكانت وكالة إنترفاكس قد ذكرت أن روسيا تستعد لإرسال السفينتين وقوات من مشاة البحرية إلى سوريا لحماية رعاياها ونقل معدات من ميناء طرطوس حيث القاعدة الروسية البحرية الوحيدة في البحر الأبيض المتوسط.

وبحسب الوكالة فإنه يمكن للسفينة الأولى أن تنقل 150 عنصرا من قوات الإنزال ومعدات أخرى من بينها دبابات، وتستطيع الثانية أن تنقل 1500 طن من الحمولة والمعدات.

المصدر : وكالات