الدانمارك تستعد لصدور حكم بحق "إرهابيين"

الشرطة تشدد الحراسة حول مقر صحيفة يولاندز بوستن خشية تعرضها لهجوم (الفرنسية-أرشيف)

تصدر محكمة في الدانمارك بعد غد الاثنين حكمها بشأن أربعة رجال متهمين بالتخطيط للهجوم على طاقم صحيفة سبق أن نشرت رسوما كاريكاتيرية مسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم قبل سبع سنوات، وسط تنبؤات باستمرار استهداف الدانمارك لسنوات مقبلة.

ودفع المتهمون -وهم ثلاثة سويديين وتونسي- بأنهم غير مذنبين في التخطيط لمذبحة في مكاتب صحيفة يولاندس بوستن في كوبنهاغن، لكن الشرطة قالت إنهم كانوا يخططون لهجوم يستهدف "قتل أكبر عدد ممكن" قبل أن يتم إحباطه قبل أيام فقط من تنفيذه.

وتأتي هذه الحادثة ضمن سلسلة من الحوادث التي نجمت عن نشر تلك الرسوم عام 2005، حيث اندلعت على أثرها موجة مقاطعات دبلوماسية واقتصادية واحتجاجات في دول عربية وإسلامية قتل فيها 50 شخصا على الأقل.

وكان شاب صومالي قد حُكم عليه بالسجن عشر سنوات العام الماضي لمحاولته قتل رسام الكاريكاتير كيرت ويسترغارد -الذي صوّر النبي عليه السلام مرتديا عمامة بشكل قنبلة- في اقتحام لمنزله يوم رأس السنة عام 2010.

وفي تطور آخر بمدينة آرهوس، اعتقلت السلطات في التاسع والعشرين من الشهر الماضي شقيقين دانماركيين من أصل صومالي للاشتباه في تخطيطهما لعمل إرهابي.

ويرى قائد وكالة الأمن والاستخبارات الدانماركية ياكوب شارف أن تنظيم القاعدة وجماعات إسلامية أخرى ما زالت "تستخدم تلك الرسوم كجزء مهم من دعايتها"، مضيفا أن الرسوم أصبحت جزءا من روايات "الإسلاميين المتشددين" للحديث عما يتعرض له المسلمون من سخرية وإيذاء من قبل دول غربية مثل الدانمارك.

ويرجح قائد وكالة الأمن والاستخبارات أن تظل الدانمارك مستهدفة من قبل "الإرهابيين" لخمس أو عشر سنوات مقبلة.

المصدر : رويترز