كوريا الشمالية تعزز قدراتها لمواجهة أميركا

التجارب التي تجريها بيونغ يانغ ساهمت في توتر علاقتها بأميركا وكوريا الجنوبية (رويترز-أرشيف)

اتهمت كوريا الشمالية اليوم الاثنين الولايات المتحدة بتعزيز وجودها العسكري في المنطقة، وتعهدت بتعزيز قدراتها الدفاعية بكافة الأشكال. جاء ذلك التصريح بعد يوم واحد من تأكيد متحدث باسم وزارة الخارجية الكورية بأن صناعة الأسلحة في بلاده باتت قادرة على دعم سلاح ردع نووي وبخطوات ثابتة.

وزاد التوتر في شبة الجزيرة الكورية خلال الشهور الحالية في أعقاب التهديدات المتكررة من جانب بيونغ يانغ لسول، وكذلك عقب تجربتها الفاشلة في إطلاق صاروخ بعيد المدى في أبريل/نيسان الماضي حسب إعلان واشنطن وسول، لكنها أكدت أنها كانت محاولة لوضع قمر صناعي في المدار.

وقال المتحدث باسم خارجية بيونغ يانغ إن برنامج التسلح الأميركي "يثير الاستفزازات" وينذر بحرب إقليمية. وأضاف لوكالة بلاده الرسمية أن القوات الأميركية الموجودة في كوريا الجنوبية تتطلب المزيد من التعزيزات عن طريق المروحيات وأنظمة قوية من الصواريخ الدفاعية.

كما انتقدت كوريا الشمالية الاجتماع الذي جرى الخميس في واشنطن بين وزراء خارجية ودفاع أميركا وكوريا الجنوبية. وقالت إن الاجتماع ناقش "كيفية جعل كوريا الجنوبية قاعدة متقدمة لتطبيق الإستراتيجية الأميركية للهيمنة على آسيا".

وستُجري قوات البحرية لكوريا الجنوبية وأميركا واليابان تدريبات مشتركة في جنوب فنزويلا يومي الخميس والجمعة القادمين.

المصدر : الفرنسية