وزير إسرائيلي يلمح لشن هجوم على إيران

قال موشي يعلون نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي إن الأفضل لإسرائيل مهاجمة إيران بدلا من تركها تمتلك السلاح النووي. في الوقت الذي ألقت فيه إيران القبض على عدة أشخاص قالت إنهم من عملاء إسرائيل بتهمة التورط في اغتيال ثلاثة علماء نوويين إيرانيين.

وقال نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي إن الأفضل لإسرائيل مهاجمة إيران بدلا من ترك هذا البلد يمتلك السلاح النووي.

وأضاف في مقابلة نشرتها صحيفة هآرتس الخميس، إن "إسرائيل لن تقبل في أي ظرف أن تكون السكين على رقبتها وإذا كان لا بد من الخيار بين القنبلة الإيرانية أو القصف الإسرائيلي، فالقصف هو الأفضل في نظري".

وأشار إلى أن الإيرانيين سرعوا في الأشهر الأخيرة أنشطتهم لتخصيب اليورانيوم. وأضاف "إن لم تشدد الضغوط الدبلوماسية أو الاقتصادية على إيران وإن لم تتحقق تطورات إيجابية أخرى، فإن ساعة الحقيقة ستدق قريبا".

وقد كرر المسؤولون الإسرائيليون ومن ضمنهم رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير الدفاع إيهود باراك، مرات عديدة أن "جميع الخيارات مطروحة على الطاولة"، وهي صيغة أقل وضوحا من تصريحات يعالون التي تترك الباب مفتوحا أمام احتمال شن هجوم إسرائيلي على المنشآت النووية الإيرانية.

وزارة الأمن الإيرانية أعلنت أنها ألقت القبض على عدة أشخاص من عملاء إسرائيل اتهمتهم بالتورط في اغتيال ثلاثة علماء نوويين إيرانيين

اعتقالات
من ناحية أخرى، أعلنت وزارة الأمن الإيرانية اليوم الخميس أنها ألقت القبض على عدة أشخاص ممن وصفتهم بعملاء إسرائيل اتهمتهم بالتورط في اغتيال ثلاثة علماء نوويين إيرانيين.

وقال بيان للوزارة نشرته وكالة مهر الإيرانية، إن عناصر وزارة الأمن تمكنوا من إلقاء القبض على الأشخاص الرئيسيين الضالعين في اغتيال العلماء النوويين الإيرانيين. ولكنها لم تحدد عددهم.

وذكرت الوزارة أنها ستقدم تفاصيل عن عمليات اعتقال منفذي اغتيالات العلماء ماجد شهرياري ومصطفى أحمدي روشان ورضا قشقائي.

يُشار إلى روشان وقشقائي كانا يعملان بموقع نطنز وتم اغتيالهما في طهران يوم 11 أبريل/ نيسان 2012، بينما اغتيل شهرياري، وهو مؤسس الجمعية النووية الإيرانية، بانفجار استهدف سيارته بطهران يوم 29 نوفمبر/ تشرين الثاني 2010.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

ألمح وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك مجددا بشن هجوم عسكري ضد إيران، بقوله إن إسرائيل لم تنزل أي خيار عن الطاولة من أجل معالجة الموضوع النووي، فيما ذكر تقرير أن الولايات المتحدة تسعى لتهدئة إسرائيل في هذا السياق.

بعيد اكتشاف الفيروس الإلكتروني الأكثر فتكا والمسمى فليم ومهاجمته حواسيب دول شرق أوسطية بينها إيران, ألمح وزير إسرائيلي بأن الفيروس قد يكون أحد أسلحة إسرائيل لوقف ما أسماه التهديد الإيراني.

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إنه لا بد من أن توقف إيران تخصيب اليورانيوم والتخلص مما أنتجته وتفكيك المنشآت، كما وصف وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك سعي إيران لامتلاك سلاح نووي بأنه سيف مسلط على رقبة إسرائيل.

تبحث أميركا وإسرائيل فرض عقوبات على إيران استعدادا لاحتمال إخفاق جولة المفاوضات الدولية التي تجرى هذا الشهر في وضع حد للبرنامج النووي الإيراني. من ناحية أخرى، ذكرت مجلة دير شبيغل الألمانية أن إسرائيل تسلمت غواصات يمكن تزويدها بصواريخ تحمل رؤوساً نووية.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة