قتلى بهجوم على الناتو في أفغانستان

أعلن مصدر أمني عن مقتل سبعة أشخاص على الأقل اليوم الجمعة في هجوم استهدف قاعدة للقوة الدولية للمساعدة على حفظ الأمن بأفغانستان (إيساف) التي يقودها حلف شمال الأطلسي (ناتو) بولاية خوست المضطربة شرقي البلاد.

وقال المصدر إن "المهاجم صدم بشاحنته المليئة بالمتفجرات الحاجز الأمني الأول خارج القاعدة" مضيفا أن 13 شخصا آخرين أصيبوا بجروح في الهجوم الذي تبنته حركة طالبان.

ونقلت وكالة رويترز عن مصدر في حلف الناتو قوله إنه علم بوقوع حادث في المنطقة لكن من السابق لأوانه التعليق الآن.

وفي السياق نفسه، ذكر مصدر بالشرطة أن اشتباكا يدور قرب القاعدة وأن قوات الأمن المحلية لا تستطيع الاقتراب من المنطقة.

وتبنت حركة طالبان الهجوم، مضيفة أن المهاجم صدم القاعدة بعربة محملة بكمية ضخمة من المواد الناسفة.

وتصعد طالبان من هجماتها في فصل الصيف منذ أبريل/نيسان الماضي لاستهداف الحكومة الأفغانية وقوات الأمن والقوات الأجنبية في البلاد.

وكان البرلمان الأفغاني وافق السبت بأغلبية كبيرة على اتفاقية الشراكة الإستراتيجية مع الولايات المتحدة والتي ستسمح بوجود قوات أميركية في أفغانستان لعشر سنوات أخرى على الأقل، بعد مغادرة جميع القوات الأجنبية المقاتلة تقريبا نهاية عام 2014.

وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما والرئيس الأفغاني حامد كرزاي قد وقعا على الاتفاق في الثاني من مايو/أيار الماضي أثناء زيارة الأول لكابل.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قال حلف شمال الأطلسي (ناتو) الأحد إن أربعة من قواته قتلوا في هجمات جنوبي أفغانستان أمس السبت. ولم يحدد الحلف تفاصيل الهجمات أو جنسية الجنود الذين قتلوا فيها.

قال مسؤول أفغاني اليوم الأحد إن أسرة أفغانية من ثمانية أفراد قتلت في هجوم جوي لقوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) بولاية باكتيا شرقي أفغانستان. وذلك بعد أن أعلن الحلف في وقت سابق اليوم مقتل أربعة من قواته بهجمات جنوبي أفغانستان أمس السبت.

نفت حركة طالبان مقتل القيادي جلال الدين حقاني، في حين أُعلن عن مقتل ثاني أكبر قادة تنظيم القاعدة بأفغانستان صخر الطائفي مطلع الأسبوع، تزامنا مع مقتل جندي تابع لقوة إيساف بانفجار قنبلة، وثمانية من عناصر الأمن الأفغاني وستة من مسلحي طالبان.

أشارت صحيفة كريستيان ساينس مونيتور الأميركية إلى قمة شمال الأطلسي (ناتو) والتي تنعقد في مدينة شيكاغو، وتساءلت بشأن من يمكنه أن يتحمل مسؤولية الفاتورة الأمنية في أفغانستان على المدى البعيد.

المزيد من احتلال واستعمار
الأكثر قراءة